​​​​​​​مجلس عوائل الشهداء في هجين يستنكر هجمات الاحتلال التركي واستهداف المناضل فرهاد شبلي

استنكر مجلس عوائل الشهداء في هجين خلال بيان، اليوم، هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا واستهداف المناضل فرهاد شبلي، وأكد السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر والحرية لكافة الشعوب.

بحضور أعضاء المؤسسات المدنية وعوائل الشهداء في ريف دير الزور الشرقي، أدلى مجلس عوائل الشهداء في بلدة هجين ببيان إلى الرأي العام أمام مبناه في البلدة، قرئ من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء رنا خطاط.

استنكر مجلس عوائل الشهداء في دير الزور "العنجهية التركية والعقلية العثمانية العفنة والمهترئة التي يتم ترجمتها من قبل تركيا على الأرض السورية من خلال الاعتداءات المتكررة والمستمرة منذ سنوات حتى وقتنا الحاضر".

تابع البيان "لقد قام الاحتلال التركي بمحاولة ضم أجزاء واسعة من الشمال السوري، وهو يضع نصب عينيه شمال وشرق سوريا. فهو لا يريد لها الاستقرار لأن هذا الأمر يقض مضجعه، فما لم يستطع احتلاله، وصلت إليه قذائفه وما لم تصل إليه قذائفه وصل إليه عملاؤه في محاولات حثيثة ومحمومة لضرب استقرار المنطقة".

أكد البيان "تستمر الاعتداءات التركية على كوباني ولا يكاد يمر يوم دون أن تنال كوباني نصيباً من العدوان التركي ودائماً ما تسفر هذه الهجمات عن ضحايا دون أن يرف للدولة التركية جفن".

وأضاف "فهم أدمنوا الدم السوري وأوغلوا فيه بحيث لا يمكنهم أن يعيشوا دونه، وكل هذه الهجمات والانتهاكات ترتكب دون رادع من أحد، فلا ضمير ولا دين ولا حتى الدول التي تتشدق بحقوق الإنسان قد سجلت موقفاً لو بالكلام ضد هذه الاعتداءات".

وأكد البيان "نحن من هنا من شمال وشرق سوريا نتضامن مع كوباني وكل الأراضي السورية ونعلن رفضنا للعدوان التركي والسياسة التي يتبعها في تخريب البلاد ولن نقف مكتوفي الأيدي، لنراه يقوم بتخريب بلادنا التي دونها الروح والجسد".

شدد البيان في ختامه "ندين ونستنكر بشدة يد الغدر والخيانة التي طالت الشهيد فرهاد ديرك ونتقدم بأحر التعازي للإدارة الذاتية وعوائل الشهداء بهذا المصاب الجلل ونؤكد أننا ماضون على درب الشهداء".

(ث ع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً