​​​​​​​مجلس عوائل الشهداء في الرقة يدين جريمة قتل جينا أميني "مهسا" ويطالب بمحاسبة مرتكبيها

أدان مجلس عوائل الشهداء في الرقة اليوم، الجريمة التي ارتُكبت بحق الفتاة الكردية جينا أميني في إيران، وطالب المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بالوقوف إلى جانب المرأة لتحقيق حريتها.

تجمّعت أسر الشهداء في الرقة، اليوم الأربعاء، أمام ساحة المجلس، رافعة أعلام مجلس عوائل الشهداء وصور جينا أميني، للإدلاء ببيان إلى الرأي العام.

 وقرئ البيان من قبل سميرة محمد، والدة الشهيد محمد عبد الكريم.

وجاء في مستهله "باسم نساء وأمهات السلام وباسم كل امرأة حرة، حاربت ضد العنف والاضطهاد، ومن هذا المكان المقدس ندين ونستنكر الأعمال الإجرامية بحق الشابة الكردية، جينا أميني، في العاصمة الإيرانية طهران، من قبل ما يسمى بـ "شرطة الأخلاق" الذين قاموا باعتقالها وتعذيبها إلى أن استشهدت وهي في ريعان شبابها (22 عاماً) بحجة عدم ارتدائها الحجاب بالشكل المناسب".

أكمل البيان "عذر أقبح من ذنب، يدّعون الأخلاق، وأين الأخلاق من هذه الجريمة البشعة، ومثل الشهيدة جينا أميني، توجد نساء كثيرات في العالم".

لفت البيان "اليوم، نرى كيف أن الاحتلال التركي يعتدي على المرأة بوسائل بشعة، وذلك لإفشال مشروع الإدارة الذاتية؛ لأن المرأة هي حجر الأساس ضمن مشروعنا، وهدف تركيا هو إفشال ثورة شمال وشرق سوريا التي نادت بحرية المرأة ومساواتها بالرجل".

وطالب البيان في ختامه "نحن أمهات السلام لمجلس عوائل الشهداء، ومن هذا المكان، نطالب المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بتحقيق حرية المرأة التي نادى بها القائد آبو، ونجدد العهد والولاء لشهدائنا بتحقيق النصر والحرية لجميع نساء العالم".

(أ ع/خ)

ANHA