​​​​​​​مجلس المرأة بحزب سوريا المستقبل يستنكر جرائم القتل ويدعو النساء الوقوف ضده

أعرب مجلس المرأة بحزب سوريا المستقبل في الرقة عن استنكاره لجريمتي قتل عيدة وآية، ودعا كافة النساء الوقوف صفاً واحداً لمناهضة العنف ضد المرأة.

في إطار سلسلة الفعاليات المنددة بمقتل الفتاة القاصر عيدة السعيدو والطفلة آية الخليف من قبل ذويهم، أصدر مجلس المرأة في حزب سوريا المستقبل بياناً بحضور عشرات النساء.

قرئ البيان من قبل عضوة مجلس المرأة بحزب سوريا المستقبل، غالية الكجوان.

وجاء في نص البيان: "منذ بداية الأزمة السورية والمرأة تدافع عن ذاتها وحريتها وكرامتها ضد كل التحديات والاعتداءات التي واجهتها، حيث قاومت الإرهاب العالمي المتمثل بداعش وهزمته بالرغم من وجود النزاعات الفكرية والسلطوية والحروب التي أثّرت عليها.

كانت المرأة ولا تزال ضحية للذهنية الذكورية السلطوية المفروضة عليها، فالأحكام والتشريعات الغير عادلة والقوانين الجائرة بحق المرأة والعادات والتقاليد وباسم الدين سلبت منها حريتها وحقوقها، فأصبحت رهينة العيب حتى إنها جالبة للعار، فدفنت وهي حية ورجمت وعوقبت بالقتل والحرمان من الحياة.

وأشار: في أصعب ظروف الحرب المستمرة منذ عشرة أعوام، استطاعت المرأة في شمال وشرق سوريا لعب دورها الريادي في مسيرتها النضالية، وبذلت جهوداً كبيرة وحققت انجازات وانتصارات كثيرة على كافة الأصعدة، لكن بالرغم منها ما زالت تتعرض للعنف والقتل وتقع ضحية للعادات والتقاليد.

وقال البيان إن جريمتي القتل بحق عيدة وآية بذرائع الشرف وغسل العار وقتلهما بأبشع الطرق، لا ترتبط بالإنسانية ولا بالشرائع الدينية ولا بالقوانين الدولية بأي صلة.

وأدان البيان هذه الجرائم والعنف الممارس ضد المرأة وطالب الجهات المعنية بإلقاء القبض على مرتكبيها وتحويلهم إلى المحاكم وإنزال أشد العقوبات بحقهم وقال "لن نقبل بقتلنا ونكران وجودنا ونقول كفى لقتل النساء".

واختتم البيان بتصعيد النضال ضد الذهنية الذكورية والعمل على نشر الوعي للقضاء على العنف والعمل حتى تحقيق أهدافهن وإكمال مسيرتهن النضالية، ودعت النساء الوقوف صفاً واحداً لمناهضة العنف".

(خ ج/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً