​​​​​​​مهرجان النخيل الأول في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي

نُظم اليوم، مهرجان النخيل الأول، في بلدة الباغوز التابعة لريف دير الزور الشرقي، في خطوة هي الأولى من نوعها.

وبرعاية بلدية الشعب ومجلس الشهيد سالم العبد الله في الباغوز نُظِم مهرجان النخيل الأول في بلدة الباغوز في أقصى الريف الشرقي لدير الزور.

تعتبر بلدة الباغوز من أكثر المناطق زراعة للأشجار المثمرة في الريف الشرقي لدير الزور وخاصة أشجار النخيل.  

وكانت الأشجار المثمرة قد تعرضت لأضرار كبيرة أثناء احتلال مرتزقة داعش للمنطقة، وخلال المعارك الطاحنة التي دارت فيها.

وانطلقت فعاليات المهرجان، بكلمة ترحيب ألقاها عضو اللجنة المنظِمة، حمود الخلف، والذي رحب من خلالها بالحضور وشكر تلبيتهم للدعوة واهتمامهم بالأشجار المثمرة.  

من ثم ألقى مسؤول الخدمات في مجلس الشهيد سالم العبد الله في الباغوز، محمد الطعمة، كلمة افتتح من خلالها الفعالية وعرّف بأهمية الأشجار المثمرة وخاصة أشجار النخيل وما تعنيه هذه الأشجار بالنسبة للمنطقة كونها إرث حضاري وتاريخي.

كما ألقيت كلمة أخرى باسم مجلس الشهيد سالم العبد الله، ألقاها الوجيه حواس الجاسم، تطرق فيها أيضاً إلى أهمية النخيل كثروة نباتية وأشار إلى الأضرار التي تعرضت لها هذه الأشجار نتيجة الحروب التي مرت على المنطقة.

وشارك في المهرجان العديد من المزارعين من البلدة والبلدات المجاورة من خلال عرض منتجات وثمار أشجار النخيل والتي يصل عمر بعضها إلى أكثر من 150 عام، والتعريف بها وبأنواع التمور، حيث شارك المزارعون بأكثر من 25 نوع من التمر بالإضافة إلى الصناعات التي تقوم عليها كصناعات الدبس وغيرها.

وشارك في المهرجان ممثلون وممثلات عن كافة المؤسسات في الإدارة المدنية في المنطقة الشرقية بالإضافة إلى عشرات الأهالي والمزارعين من المنطقة.

واختتم المهرجان بتجول الحضور للتعرف على أصناف وأنواع التمور المعروضة.  

(ث ع/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً