​​​​​​​مديرية التموين في كوباني: على أهلنا تقديم الشكاوى بحق المستغلين

دعت مديرية التموين في مقاطعة كوباني ، الأهالي لتقديم شكاويهم على الفور بحق أصحاب المحال والتّجار المستغلين للأوضاع الراهنة في رفع أسعار السلع والمواد.

ويعاني سكان مقاطعة كوباني من شراء المواد بأسعارٍ غيرة مستقرة، ولا سيما مع فرض حظر التجول في مناطق شمال وشرق سوريا ضمن التدابير الوقائية المتخذة منعاً لظهور فيروس كورونا، فيما استثنيت المحال التجارية من الحظر.

ويتزايد الطلب على المواد الغذائية في ظل التزام الأهالي بالبقاء في منازلهم، بينما تتوفر المواد والسلع بشكلٍ كبير إلا أن الأسعار غير مستقرة، ويزعم التجار أن سبب تفاوت الأسعار هو انخفاض قيمة الليرة السورية أمام الدولار، وهو ما يشكل مشكلة معيشية لأهالي المقاطعة.

وفي ذلك الإطار قال الرئيس المشترك لمديرية التموين في المقاطعة أحمد دابان: " أصدرنا لائحة تتضمن أسعار المواد والسلع وهي مقبولة لدى الأهالي، وتم توزيعها في جميع أنحاء المقاطعة وهذا لا مشكلة فيه، بغض النظر عن غلاء أسعار تلك المواد أو رخصها، لكن المشكلة تكمن في عدم استقرار تلك الأسعار التي تختلف من محلٍ لآخر، واحتكار أصحاب المحال لتلك المواد".

ولم يشكل الحظر الذي يطبق في جميع مناطق شمال وشرق سوريا، عائقاً أمام أعضاء مديرية التموين للقيام بدورياتهم يومياً لتفقد المواد الفاسدة والأسعار المتلاعب بها في المدينة والنواحي، إذ خالفت المديرية 5 محال تجارية في المدينة خلال فترة الحظر.

وطالب دابان الأهالي بالتعاون مع المديرية في ضبط الأسعار من خلال تقديم الشكاوى بحق المستغلين عن طريق الأرقام التي وزعت على الأهالي وكذلك بإمكانهم زيارة المديرية، وسوف تتم محاسبة أي شخصٍ يستغل الأهالي.

(د أ – ز س/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً