​​​​​​​معظم أماكن التجمع مغلقة في قامشلو عقب توجيهات خلية الأزمة

أُغلقت معظم المقاهي والكافتيريات والنوادي المغلقة في مدينة قامشلو، تطبيقاً لقرارات وتوجيهات خلية الأزمة لدرء خطر انتشار فيروس كورونا الذي بات وباءً عالمياً، ويرجح أن يلتزم جميع المعنيين بالقرار خلال الأيام المقبلة، بعدما حذرت هيئة الداخلية من إجراءات صارمة ستتخذها بحق المخالفين.

أصدرت خلية الأزمة، أمس الثلاثاء، قرارات وتوجيهات لدرء خطر فيروس كورونا الذي تحول إلى وباء عالمي، بهدف حماية شعب المنطقة، وتضمنت التوجيهات إغلاق المقاهي ومراكز التجمع وشرب الأراكيل والكافتيريات ونوداي الإنترانت والصالات المغلقة الرياضية والترفيهية.

وأشاد أبناء قامشلو بالقرارات والتوجيهات التي تتخذها خلية الأزمة في إقليم الجزيرة بشكل دوري، ووصفوها بالجيدة وتصب في مصلحة الشعب، وتساهم في الحفاظ على سلامتهم، وتحد من انتشار الفيروس في المنطقة.

ونوه الأهالي لوكالتنا إلى أن القرار الذي يخص إغلاق المقاهي ومراكز التجمع والكافتيريات ونوداي الإنترنت والصالات المغلقة الرياضية والترفيهية، قرارٌ حكيم، ويمنع تفشي فيروس كورونا، لأن هذه الأماكن تكتظ بالأهالي وتكثر فيها التجمعات.

وشدد أهالي قامشلو على ضرورة التقيد بالتدابير الوقائية، وتطبيق قرارات وتوجيهات خلية الأزمة بجدية ومسؤولية.

عبد الغني سليمان أحد العاملين في مقهى النجمة وسط مدينة قامشلو، أوضح: "بعد اتخاذ خلية الأزمة القرار الذي يخص إغلاق المقاهي والكافتيريات والنوادي المغلقة، قمنا بإغلاق المقهى لمنع حدوث التجمعات، ولحماية الأهالي من تفشي فيروس كورونا الذي بات وباءً عالمياً"، وأشاد بقرارات خلية الأزمة في إقليم الجزيرة.

سليمان رأى أن الأهالي يطبقون قرارات الإدارة الذاتية في الأماكن العامة، ويطبقون الإرشادات التوعوية في منازلهم أيضاً للوقاية من فيروس كورونا.

وشددت هيئة الداخلية في إقليم الجزيرة لوكالتنا على ضرورة تقيد كافة أصحاب المحال والمقاهي والكافيتيريات ونوادي الإنترنت والصالات الرياضية المغلقة بالقرارات والتوجيهات الصادرة من خلية الأزمة في إقليم الجزيرة، وأكدت أن الهيئة ستتخذ إجراءات صارمة بحق الذين لا يلتزمون بهذه القرارات والتوجيهات.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً