​​​​​​​معرض هركول بات تجمّعاً للثّقافات والدّيانات المتنوّعة

استقطب معرض الشهيد هركول الرابع للكتاب زواراً ومشاركة من مختلف مكوّنات مناطق شمال وشرق سوريا، إذ أصبح المعرض تجمّعاً للثّقافات والديانات المتنوّعة في المنطقة.

وأوضح شعراء عرب بأنّ افتتاح معرض هركول يفتح لهم آفاق كثيرة ليتعرّفوا على الثقافات والأديان والمجتمعات المختلفة.

الشاعر أحمد اليوسف من مدينة منبج يشارك للمرّة الثالثة على التوالي في معرض هركول للكتاب، تحدّث عن أجواء المعرض، وقارن بين المشاركات السابقة في المعرض والحالية، فقال: "لاحظتُ التطوّر في فعاليات المعرض، ففي كل عام يتميّز المعرض بإضافة لون ثقافي جديد، وهذا دليل على تطوّر الحركة الثقافية في شمال وشرق سوريا".

وأضاف اليوسف: "نطمح دائماً للمزيد من الفعاليات والأنشطة الثقافية؛ لأنّ ذلك يعكس للعالم صورة شمال وشرق سوريا، ويعكس الحضارة والتقدّم اللّذَين تعيشهما المنطقة".

كما دعا اليوسف الكتّاب العرب إلى المشاركة في المعرض، قائلاً: "ومن هذا المنبر أدعوهم للمشاركة في معرض هركول للكتّاب، ليتعرّفوا على ثقافات هذه المنطقة، ولأنّ هذا المعرض فتح لنا آفاق كثيرة، وجعلنا نتعرّف على ثقافات ومجتمعات مختلفة، فمناطق شمال وشرق سوريا تحتضن ثقافات متعدّدة".

وعن دوره في المعرض، أشار اليوسف إلى أنّه شارك سابقاً بديوانين شعر ضمن معرض هركول، وفي هذا العام شارك بديوان واحد، كما لوّح أنّه هناك مشاركة لكتّاب آخرين من مدينة منبج ضمن المعرض.

واختم اليوسف حديثه متمنياً التقدم والتطور الدائم لمناطق روج آفا، وأن تشهد نهضة ثقافية تليق بها وأن يظلّ المعرض في تطوّر دائم وفعاليات أكثر، قائلاً: "كون روج آفا مليئة بالكتّاب والمثقّفين والمبدعين".

أمّا الشّاعر مصطفى الحاج من مثقّفي منطقة الطبقة، حول مشاركته ضمن معرض هركول الرابع للكتاب، أوضح بأنّه: "تمّت دعوتي من قبل اتّحاد مثقّفي الطبقة للمشاركة، كما أنّها تعدّ المشاركة الأولى له بمجموعة شعرية بعنوان ربيع العمر، وهي مجموعة مكوّنة من 38 قصيدة غزلية بالمجمل".

وعن أجواء المعرض ومدى تنظيمه بيّن الحاج: "بأنّ الأجواء بشكل عام كانت تظهر صورة حضارية جدّاً، وأنّ التنظيم كان إيجابيّاً وفعّالاً، وهناك بعض الملاحظات التي لابدّ منها، وهي تتداول في كل الأنشطة الثقافية، ولكنّها بسيطة جدّاً لا تؤثّر على سير الفعاليات".

وتابع الحاج: "خلال جولة بسيطة ضمن المعرض سنلاحظ اندماج الثّقافات، فهناك تشكيلة من الكتب التي تتحدّث عن الثقافات والسياسات والتواريخ والأديان المختلفة".

ولمّح الحاج إلى أنّ هناك مشاركة عربية في المعرض من خلال الكتب التي تملأ الطاولات لكتّاب وروائيّين عرب معروفين.

وكان من المقرر أن تختتم فعاليات معرض هركول الرابع للكتاب في 25 من الشهر الجاري ولكن نتيجة الظروف الراهنة بعد إعلان هيئة الصحة عن ظهور عدة إصابات بفيروس كورونا في مدينتي ( قامشلو والحسكة) وحرصاً على سلامة المواطنين، اختتمت اللجنة التحضيرية لمعرض الشهيد هركول الرابع للكتاب فعالياته أمس الجمعة بدلاً من  السبت.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً