​​​​​​​معارضة بيلاروسيا تدعو إلى التظاهر والسلطات تهددها بالرصاص الحي

دعت المعارضة في بيلاروسيا إلى تظاهرة كبرى ضد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو، وسط تأكيدات حكومية بإطلاق الرصاص الحي.

وتستعد المعارضة في بيلاروسيا الأحد، لتظاهرة كبرى تقيمها ضد الرئيس لوكاشنكو الذي ترفضه أوروبا رئيسًا لبيلاروسيا.

وبدورها حذرت وزارة الداخلية من أن الشرطة لن تتردد في اللجوء إلى إطلاق الرصاص الحي "إذا ما تطلب الأمر".

وتطالب المعارضة في بيلاروسيا باستقالة لوكاشنكو وبوقف قمع التظاهرات والإفراج عن "السجناء السياسيين" بحلول 25 تشرين الأول/ أكتوبر، فيما تحذر من "نزول البلاد بكاملها إلى الشارع سلميًّا، وانطلاق إضراب وطني في الشركات كافة، وإغلاق كل الطرق، وانهيار المبيعات في مخازن الدولة" إذا لم تتم تلبية مطالبهم.

ويشار إلى أن أوروبا تهدد الرئيس ألكسندر لوكاشنكو بفرض عقوبات، وسبق أن فرضت العقوبات على 40 مسؤولًا بينهم وزير الداخلية ومساعده المتهمين في التورط بقمع التظاهرات وتزوير الانتخابات الرئاسية في 9 آب/أغسطس التي لا يعترف الأوروبيون بنتائجها.

(س ر)


إقرأ أيضاً