​​​​​​​ما هي تدابير اتحاد الفلاحين ومزارعي منطقة ديرك مع بدء موسم الحصاد؟

يحرس معظم مزارعي منطقة ديرك وقراها محاصيلهم الزراعية "القمح والشعير" مع قدوم موعد الحصاد للموسم الزراعي لعام 2020، تلافياً لنشوب الحرائق، بالتزامن مع اتخاذ اتحاد الفلاحين التدابير الاحترازية.

منعاً لتكرار مآسي موسم العام المنصرم، يتخذ فلاحو منطقة ديرك ونواحيها عدة تدابير احترازية، والتي تعتبر استكمالاً لتدابير الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للحد من الحرائق، ومنها حراسة أراضيهم الزراعية، وتجهيز الجرارات الزراعية وصهاريج المياه.

وخلال تجول وكالتنا ANHA في قرى برآف التابعة لمدينة ديرك، قال الفلاح رشيد عبدالله من أهالي قرية عين ديوار بأن الأهالي اجتمعوا في كومين القرية من أجل اتخاذ التدابير والاجراءات لمنع اندلاع الحرائق في القرية، من خلال تجهيز الجرارات والمرشات والإطفائيات اليدوية.

 وأكد رشيد أن أهالي القرية بدأوا بحراسة الأراضي منذ فترة وذلك بشكل دوري".

الإجراءات التي اتخذتها لجنة الزراعة واتحاد الفلاحين

وحول الإجراءات التي اتخذتها لجنة الزراعة واتحاد الفلاحين في ديرك، للحد من الحرائق، قال الرئيس المشترك لاتحاد الفلاحين في ديرك حسين عثمان "إن اتحاد الفلاحين أحصى قرى منطقة ديرك للتنسيق مع أصحاب الجرارات وتسجيل أرقامهم للاتصال معهم وقت الضرورة، وتقديم المحروقات لهم".

وأضاف عثمان "اتحاد الفلاحين سيقدم الدعم الكامل للفلاحين أثناء جني المحصول وتسويقه إلى الصوامع".

وفي نهاية حديثه قال الرئيس المشترك لاتحاد الفلاحين في ديرك حسين عثمان "إن الاتحاد سيشرف على أجور النقل لعدم تحكم أصحاب الشاحنات بالأسعار حال نقل المحصول إلى الصوامع، مضيفاً بأن الاتحاد سيتخذ كافة الإجراءات لمنع تعرض الفلاحين والمزارعين للاستغلال من جميع النواحي".

ونظراً لتساقط الأمطار حتى وقت متأخر في منطقة ديرك فإن موسم الحصاد في منطقة ديرك وقراها سيتأخر بسبب طبيعة مناخها وهطول كميات كبيرة من الأمطار أكثر من معدلها السنوي، لذا شكل اتحاد الفلاحين وأهالي منطقة ديرك مجموعات للتناوب على حراسة الموسم حتى وقت حصاده وتجهيز الجرارات والإطفائيات اليدوية لمنع اندلاع الحرائق.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً