​​​​​​​لجنة دعم عوائل الشهداء في PKK تكشف سجل المقاتل دليل ولات الذي استشهد عام 2019

كشفت لجنة دعم عوائل الشهداء في حزب العمال الكردستاني سجل المقاتل دليل ولات الذي استشهد في أيلول 2019، وجددت العهد للشهداء بتحقيق آمالهم وأهدافهم في النصر على العدو الفاشي وتحرير القائد أوجلان وبناء كردستان حرة.

وأعلنت لجنة دعم عوائل الشهداء في حزب العمال الكردستاني، استشهاد مقاتل حرية كردستان دليل ولات (حسن محمود بوزو) جراء غارة جوية شنتها دولة الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع في 19 أيلول 2019، وذلك خلال بيان.

جاء فيه:

"ضد هجمات الدولة التركية والحداثة الرأسمالية والتعاون الغادر لإبادة الشعب الكردي واحتلال كردستان، يخوض مقاتلو التحرر الكردستاني في زاب وآفاشين ومتينا وبوتان مقاومة بطولية في كل شبر من أراضي كردستان، في هذه المرحلة التاريخية، أصبح إحياء ذكرى شهدائنا الأبطال، وضمان الحرية الجسدية للقائد آبو، هي الحاجة الرئيسية للارتباط مع ذكراهم. شهدائنا هم وحدهم صانعي الحياة الكريمة، على هذا الأساس وفي كل لحظة من حياتنا يجب أن نصعد نضالنا ضد الإبادة الجماعية والاحتلال، ولنجعل شهداءنا أحياء، وهزيمة العدو مبدأ أخلاقي بالنسبة لنا، بقدر ما هو واجب عظيم أن تكون وطنياً، حتى في أصعب الظروف، لقد جعلوا جسدهم درعاً ضد الإبادة الجماعية والاحتلال.

أصبحوا أمل وروح حياة حرة من خلال تضحياتهم العظيمة في كل شبر في كردستان موطن الشعوب، بهذا المعنى، يجب على شعبنا الوطني أن يكون فخوراً باستشهاد أبنائه المختارين من أجل حرية الوطن، ونحن فخورون بأن نكون رفاقهم، نحن نؤمن بأن جميع أبناء شعبنا، وخاصة عوائل شهدائنا الأبطال، هم فخورون بذلك وسيظلون يؤمنون بالحياة الحرة التي ورثوها ومقاومة الإبادة الجماعية، وعلى هذا الأساس نستذكر جميع شهداء الثورة في شخص رفيقنا الشهيد دليل ولات (حسن محمود بوزو) الذي انضم إلى قافلة الشهداء نتيجة الهجوم الجوي الذي نفذته الدولة التركية القاتلة على مناطق الدفاع المشروع في 19 أيلول 2019، بكل احترام وامتنان، ونعرب عن تعازينا لعائلة بوزو المحترمة وشعبنا الوطني.

في عام 2012 انخرط في الأنشطة الثقافية للثورة

ولد الرفيق دليل ولات عام 1993 في كنف عائلة وطنية، في السنوات الأولى لتطور النضال من أجل الحرية في كردستان، والذي بدأ تحت قيادة حزب العمال الكردستاني، أصبحت عائلته ومحيطه مرتبطين بالنضال من أجل الحرية، بعد قفزة الكريلا الكبيرة في 15 آب 1984، زادت المشاركة في صفوف مقاتلي الكريلا من جميع أنحاء كردستان، حتى من روج آفا، التي هي أمل الحياة الحرة للعالم. انضم الآلاف إلى صفوف النضال لتحرير كردستان من العدو.

حتى من مدينة عامودا، التي تم خوض مقاومة كبيرة فيها في الماضي، انضم الكثير من الأشخاص وترعرع الأطفال أيضاً على  قصص الانضمام هذه، نشأ الرفيق دليل ولات في مثل هذا الواقع، جذب الانتباه بسماته الشخصية التي صممت وناضلت من أجل القيم التي كان يؤمن بها حتى النهاية. عندما بلغ سن الشباب، أصبحت الأرض التي ولد فيها موطناً لثورة اجتماعية كبيرة، إن الثورة الديمقراطية الوطنية التي خلقها القائد آبو تتجسد في روج آفا. في عام 2012، عندما بدأت الثورة في روج آفا، انخرط رفيقنا دليل ولات في الأنشطة الثقافية لهذه الثورة، بالحب وأمل الحياة الحرة والحماس والابتسامة على وجهه، أصبح أحد الوجوه الشابة المصممة على الثورة.

شارك في حملة الشهيد روبار قامشلو

انضم الرفيق دليل من روج آفا وعمل بجد لإنقاذ بلده ولكي يعيش شعبه حياة حرة، انضمت شقيقته الكبرى قبله إلى النضال من أجل الحرية، ورغم أنه كان لذلك تأثير على دليل، إلا أن التأثير الأساسي كان ارتباطه الكبير بالشهداء، كان يؤمن بضرورة الانتقام لكل شهيد وعاش على هذا الأساس. وعلى هذا الأساس، كان استشهاد رفيقنا دليل حسكة الدافع الأكبر لرفيقنا دليل للانضمام إلى صفوف النضال من أجل الحرية، ثم في عام 2013، عندما استشهد الرفيق ولات بوتان الذي كان يعمل معه، قرر أن يصبح مناضلاً من أجل الحرية وأعلن اسمه باسم دليل ولات. الرفيق دليل، الذي كان قادراً على أن يصبح شخصاً مختلفاً طوال حياته، أحدث فرقاً كبيراً بمشاركته، الرفيق دليل الذي أصبح علامة على ارتباطه بالشهداء والوطن، احتفل بحماس كبير مع عائلته بانضمامه إلى صفوف حزب العمال الكردستاني، ولم ينطفأ الحماس الذي شعر به عند انضمامه، خلال مسيرته.

شارك رفيقنا دليل ولات، عام 2013 من خلال محاربة مرتزقة داعش التي تغذيها الدولة التركية الفاشية والحداثة الرأسمالية، بنشاط في حملة الشهيد روبار قامشلو، التي لعبت دوراً رئيساً في هزيمة مرتزقة داعش الإرهابي وتحرير روج آفا. رفيقنا دليل، الذي بدأ العمل في المجال الصحي بعد إصابته في الحرب أصبح صاحب ممارسة عميقة في الروح الرفاقية، على أساس تعميق فلسفة القائد، ورأى النضال ضد العدو على أنه واجب أساسي. بالنسبة للرفيق دليل، لطالما كان حق العيش معياراً، وروحه في النجاح لم تعرف أي عوائق، كان يقوم بالعديد من التطورات بمهاراته العملية.

أصبح مقاتلاً ناجحاً في خنير

في عام 2017 تعمق الرفيق دليل ولات في فلسفة القائد وفكر حزب العمال الكردستاني من أجل أن يصبح مناضلاً من ‏أجل الحرية، حيث تلقى التدريب في مدرسة مظلوم دوغان لتخريج الكوادر، رفيقنا دليل ولات الذي حصل على نتائج ‏عظيمة في التدريب، فاز بالروح العظيمة لفقرة الخامس عشر من آب وأصبح مقاتلاً ماهراً في ساحة خنير. ‏

الرفيق ولات الذي سكن قلوب جميع رفاقه منذ اللحظة الأولى وحتى استشهاده وحصل على فلسفة القائد آبو الحيّة في ‏الحياة، رفيقنا ولات الذي سار حتى أيلول عام 2019، دون أن يتراجع عن حماسه وإثارة مسيرته الحاسمة في كل عمل ‏بحبٍ كبير، استشهد في 19 أيلول عام 2019 نتيجة غارة جوية لدولة الاحتلال التركي في مناطق الدفاع المشروع ‏وانضم إلى قافلة الخالدين، وبصفتنا رفاق المناضل، نستذكر مرةً أخرى وفي شخصه، كافة شهداء الثورة بكل احترام ‏وتقدير ونجدد عهدنا لهم بتحقيق آمالهم وأهدافهم في النصر على العدو الفاشي وتحرير القائد وبناء كردستان حرة".‏

سجل الرفيق الشهيد دليل ولات كالتالي:‏

الاسم الحركي: دليل ولات

الاسم والكنية: حسن محمد بوزو

مكان وتاريخ الولادة: عامودا 1993‏

اسم الأم والأب: عالية ـ محمود

محل وتاريخ الانضمام: عامودا 2013‏

مكان وتاريخ الاستشهاد: 19 أيلول/ 2019 مناطق الدفاع المشروع".

(ف)


إقرأ أيضاً