​​​​​​​لجنة الداخلية بمجلس دير الزور المدني تفتتح أول مدرسة لقيادة المركبات في ريف دير الزور الغربي

افتتحت لجنة الداخلية التابعة لمجلس دير الزور المدني خلال الأسبوع المنصرم، أول مدرسة لتعليم قيادة المركبات الخصوصية والعمومية، في ريف دير الزور الغربي، بهدف تعزيز الوعي لدى السائقين وكيفية تطبيق القواعد المرورية حفاظاً على سلامة الأهالي والسائقين.

افتتحت لجنة الداخلية في مجلس دير الزور المدني أول مدرسة لتعليم قيادة السيارات، سميت بـ "درة الفرات" في ريف دير الزور الغربي بقرية الحصان.

هدف هذه الخطوة هو تعزيز الوعي لدى السائقين وكيفية تطبيق القواعد المرورية وقراءة الشاخصات المرورية، والتعريف بأجزاء محرك السيارة وكيفية التعامل مع الأعطال الطارئة، بالإضافة إلى منح شهادات قيادة المركبات بفئتيها الخصوصية والعمومية، لضبط الفئات العمرية التي يحق لها قيادة المركبات.

هذا وبحسب القائمين على المدرسة، سيتم تنظيم دورة تدريبية كل شهر، على أن تستقبل كل دورة ما يقارب الـ 50 متدرباً من الفئتين، بمدة زمنية تصل إلى 15 يوماً، ويبدأ الدوام فيها من الساعة الـ 8 صباحاً حتى الساعة الـ 3 مساءً.

بهذا الصدد، تحدث لوكالتنا عضو الإدارة العامة للترافيك في دير الزور، طلال العبيد، الذي قال "استجابة لنداء أهالي ريف دير الزور الغربي؛ قمنا بافتتاح مدرسة لتعليم قيادة المركبات، وخلالها سيتم منح شهادة القيادة للناجحين في الدورة".

وأوضح العبيد "هناك إقبال كبير من قبل أهالي المنطقة، ووصل عدد المسجلين إلى الآن، إلى أكثر من 73 شخصاً بين الفئتين، العمومية والخصوصية".

ولفت العبيد "التدريب الذي يتلقاه السائقون هو فحص للميكانيك والإشارات والنظر، ثم الفحص العملي، والرسوم محددة بقائمة الترخيص ضمن لوائح المدرسة".

عن أهمية مدرسة السواقة، التقت وكالتنا مع المواطن عبد الله الأحمد، المتقدم للتسجيل فيها، والذي قال "لافتتاح هذه المدرسة أهمية كبيرة في المنطقة، فهي تزيد الوعي بين السائقين وتمنحهم خبرة في القيادة ومعرفة قواعد المرور بشكل صحيح، بالإضافة إلى إصلاح بعض الأعطال الصغيرة في السيارات".

وأوضح الأحمد "بعد الدورة، سيتم منحنا شهادة قيادة السيارة، وهذه الخطوة جيدة جداً، خاصة في المرحلة الحالية؛ لأننا نرى في بعض الأوقات أطفالاً تحت السن القانونية، يقودون السيارات، وهذا تصرف خاطئ، وخلال هذه الخطوة سيتم تلافي هذه المشكلة".

(خ)

  ANHA


إقرأ أيضاً