​​​​​​​كيلو عيسى: على ENKS التوجه للشعب الكردي بدلاً من تركيا

انتقد عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى، زيارة المجلس الوطني الكردي(ENKS) إلى تركيا، ولفت إلى أن تركيا تستخدم (ENKS) لإضفاء الشرعية على احتلال شمال وشرق سوريا.

تزايدت التساؤلات في الأوساط الكردية مؤخراً بعد توجه المجلس الوطني الكردي في زيارة إلى تركيا، وذلك في وقت يتطلع فيه الشعب الكردي وينتظر توحيد صفوفه لمواجهة أعدائه، وخاصة تركيا التي لا تخفي بأي شكل من الأشكال عداءها الذي تكنّه تجاه الكرد، وترفض وتحارب أي مشروع وطني كردي في كردستان.

أعضاء من المجلس الوطني الكردي زاروا تركيا ضمن وفد ما تمسى بـ"جبهة الحرية والسلام" والتقوا في العاصمة أنقرة  ممثلين عن الخارجية التركية قبل أيام عدة.

"تركيا دولة احتلال ولا تعترف بأي كيان كردي في المنطقة"

وتعليقاً على هذه الزيارة، يقول عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى إن "زيارة المجلس الوطني الكردي إلى تركيا خطأ كبير ومشكلة لشعبنا، في وقت ينتظر فيه الشعب الكردي توحيد صفوفه؛ فبعض الأطراف الكردية لا تزال ترتكب الأخطاء وعليه يجب علينا أن نعرف ما هي الخيوط العريضة التي تعترض  طريق الوحدة الكردية والعمل وفق ما يخدم مصالح الشعب الكردي في هذه المرحلة الحساسة".

ويشير عيسى إلى أن "الدولة التركية دولة محتلة، ولا تعترف بأي كيان كردي في المنطقة وبخطوة كهذه تريد كسر إرادة الإدارة الذاتية ومشروع الأمة الديمقراطية".

وأكد عيسى أنه يجب على المجلس الوطني الكردي العمل على توحيد الصف الكردي وحماية مكتسبات الثورة بدلاً من التوجه إلى تركيا والوقوف ضد شعبه مع العدو، وأضاف "يجب على المجلس الوطني الكردي تمييز عدوه من صديقه ومقاومة الأعداء بدل مساندتهم".

ويوضح السياسي الكردي أن الدولة التركية عبر هكذا زيارة تريد الإثبات للعالم أن السوريين والكرد عن طريق "المعارضة السورية" والمجلس الوطني الكردي إلى جانبها "فهي تحتاج إلى أداة لتحقيق مآربها في المنطقة بأخذ صلاحيات لاحتلال المزيد من الأراضي السورية بتلك المزاعم، لذا تستخدم تركيا المعارضة السورية والمجلس الوطني الكردي كأداة لإنجاح مشاريعها الاحتلالية، ليس فقط في سوريا بل في الشرق الأوسط بأكمله".

تساؤلات كثيرة حول دلالات الزيارة!

وتساءل عضو اللجة المركزية في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى عن سبب زيارة المجلس الوطني الكردي إلى تركيا في هذا الوقت، قائلاً "في ظل استمرار وتزايد هجمات تركيا على المناطق الكردية في أجزاء كردستان الأربعة وعدائها للشعب الكردي، بماذا توحي زيارة المجلس الوطني الكردي إلى تركيا في هذا الوقت؟".

وطالب في ختام حديثه الأطراف السياسية بالعودة إلى طريق الصواب، قائلاً "يُتَطلب من الأطراف السياسية الكردية أن تعود إلى طريق الصواب، وتعمل على حماية مستقبل الشعب الكردي، وضمان حقوقه في سوريا المستقبلية، وذلك عبر توحيد الصف الكردي، وأن تكون طرفاً في حل الأزمة السورية".

 (م ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً