​​​​​​​كيف تحمي الأسر نفسها من فيروس كورونا؟

يتخذ أهالي إقليم الجزيرة عدة إجراءات وقائية للحد من تفشي فيروس كورونا في المنازل، مع تقيدهم بقرار حظر التجول والاهتمام بالنظافة الشخصية والمنزلية، فما هي أهم تلك الإجراءات؟.

تم تطبيق قرار حظر التجول في مناطق شمال وشرق سوريا، وفق التعميم الصادر عن الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا في 23 آذار، لدرء تفشي فيروس كورونا، والذي التزم به الجميع إلى حدّ كبير.

 كما تتخذ العائلات تدابيرها في المنازل، عائلة محمد أمين إيشو من أهالي قرية معشوق التابعة لناحية تربه سبيه، اتخذت كافة التدابير اللازمة من شراء الاحتياجات الأساسية حسب قرار الحظر، وإرشاد الأطفال إلى كيفية الحفاظ على النظافة الشخصية، وعدم الخروج من المنزل.

محمد أمين أشار إلى أن كافة أفراد المجتمع مطالبون اليوم بالتكاتف والتعاون من أجل منع تفشي فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، وبيّن أن قرار الحظر هو لمصلحة كافة أفراد المجتمع، لذا قام مع عائلته بتطبيق القرار، وناشد كافة الأُسر لتطبيقه، والتعاون مع الجهات المختصة من أجل المصلحة العامة.

النظافة المنزلية ثقافة مجتمعنا

تعدّ النظافة المنزلية ثقافة مجتمعية لدى أهالي إقليم الجزيرة، كما تعد سلاحاً لمواجهة خطر الإصابة بالأمراض الوبائية، لذا يواظب أهالي المنطقة الآن على المحافظة على النظافة المنزلية والشخصية أكثر من أي وقت مضى، للحد من تفشي فيروس كورونا.

ياسة شويش من أهالي ناحية تربه سبيه نظفت وعقمت منزلها بشكل كامل، وقالت: "إن النظافة المنزلية هي من الثقافات الأسرية في مجتمعنا، واليوم هذه الثقافة مطلوبة بشكل أكبر كون العالم يتعرض لتهديد مرض خطير".

وتقوم ياسة شويش بشكل يومي بتنظيف وتطهير منزلها، وتحاول الحفاظ على سلامة أسرتها وتؤكد أن النظافة الأسرية مهمة للغاية، لدرء الإصابة بالأمراض، وناشدت كافة الأسر للتعاون من أجل منع تفشي فيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً