​​​​​​​خطوة يعتبرها أهالي قامشلو "تساعد الفقراء".. عيادات الشعب في متناول الجميع

يصف أهالي مدينة قامشلو عيادات الشعب بأنها "تساعد الفقراء"، مؤكدين أنها ساهمت بشكل فعال في تخفيف عبء ارتفاع أسعار المعاينات في العيادات الخارجية عن كاهلهم.

قبل نحو ثلاثة أشهر وتحديداً في 28 آذار/ مارس من العام الجاري دخلت عيادات الشعب في خدمة أهالي مدينة قامشلو، بعد 6 أشهر من العمل على تجهيز العيادات ومبناها. 

وتعتبر عيادات الشعب التي افتتحت من قبل مؤسسات المجتمع المدني في إقليم الجزيرة، الأولى من نوعها في علاج المرضى من ذوي الدخل المحدود.

وتضم العيادات الأقسام والاختصاصات التالية: (الداخلية، النسائية، العصبية، أطفال) وقسم (أذن، أنف، حنجرة)، وقسم الكلية والبولية، وقسم العظمية والجراحة العامة، بالإضافة إلى العيادة السنية، وقسم المخبر والتصوير الشعاعي والصيدلية.

خطوة جيدة..

فيما قيّم المراجعون لعيادات الشعب هذه الخطوة بـ "الجيدة" و "تساعد الفقراء"، حيث خففت بأسعارها الزهيدة الأعباء التي أثقلت كاهلهم جراء ارتفاع أسعار المعاينات في العيادات الخارجية وعدم قدرتهم على تغطية تكاليف العلاج.

رشيد علي، وهو مريض يراجع طبيب الأسنان، قادم من حي علايا بمدينة قامشلو يقول في حديثه لوكالتنا: "هذه المرة الثانية التي أقصد فيها عيادات الشعب للعلاج، وسأقصدها على الدوام؛ لأنها توفر لي الجهد والوقت والمال".

ويصف علي عيادات الشعب بأنها خطوة جيدة، وتساهم إلى حدٍ كبير في تخفيف العبء عن المواطنين.

أما، سعدى الناصر، وتشكو من آلام في الكلية اليمنى، فتؤكد أن عيادات الشعب تسعى إلى تأمين كافة الاحتياجات اللازمة للمرضى، وتقول: "الأطباء فيها يهتمون بمرضاهم كثيراً".

أسعار زهيدة تخفف من أعباء المعاينات

وحول دور هذه العيادات في تخفيف الأعباء المادية عن كاهل المرضى، تضيف سعدى: "الكثير من الناس لا يملكون المال لمراجعة الطبيب، الأسعار زهيدة في العيادات وتساعد الفقراء وذوي الدخل المحدود، كما أن الأدوية والصور والتحاليل والمعاينة بنصف القيمة".

ونتيجة الأزمة الاقتصادية الراهنة وتضرر القطاع الصحي وعدم قدرة الأهالي على تغطية تكاليف العلاج، خفّضت عيادات الشعب القيمة المالية للمعاينة إلى ثلاثة آلاف ليرة سورية، بعد أن كانت قد حددتها بـ 4000 ل.س، إلى جانب خصم 10% من أسعار الأدوية والتحاليل والصور الشعاعية.

من جهته، يوضح طبيب الأطفال، موسى داوود، وهو طبيب في عيادات الشعب، أن الأطفال في هذه الفترة معرضون لمرض الجفاف، نتيجة التقلبات الجوية وتغيّر المناخ.

وعن الرعاية الصحية في عيادات الشعب، يؤكد الطبيب موسى داوود أن عيادات الشعب تساهم إلى حدٍ كبير في رعاية المرضى.

وتتضمن عيادات الشعب 60 طبيباً مختصاً في كافة الاختصاصات( صيدلة، مخبر للتحاليل الطبية مزود بمعدات مخبرية، قسم التصوير (إيكو- إيكو دوبلر) ، قسم الصور الشعاعية وقسم للعمليات الجراحية الصغرى)، فيما تفتح العيادات أبوابها ثمانية ساعات يوميًا.

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً