​​​​​​​خلال مظاهرة شبيبة حزب سوريا المستقبل في الطبقة يستنكرون هجمات الاحتلال التركي

تحت شعار "بسواعد وعزيمة الشباب نبني الوطن وندحر الاحتلال" نظم اليوم مجلس الشبيبة في حزب سوريا المستقبل مظاهرة، استنكر من خلالها هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا، تخللها بيان، دعا فيه لتوحيد الصفوف والوقوف في وجه المجموعات المرتزقة الساعية للدخول إلى المنطقة بحجة حماية "الأمن القومي" التركي.

شارك في المظاهرة العشرات من الأهالي وممثلون وممثلات عن الإدارة المدنية والمؤسسات العسكرية والأحزاب السياسية والمرأة الشابة والشبيبة الثورية من الرقة والطبقة.

انطلقت المظاهرة من الحي الأول في المدينة، وحمل المشاركون فيها أعلام حزب سوريا المستقبل وأعلام الشبيبة والمرأة الشابة، ويافطات كتب عليها "بسواعد وعزيمة الشباب نبني الوطن وندحر الاحتلال" و"مستقبل الوطن بالشباب ومستقبل الشباب بالوطن"، ورددوا شعارات تحيي مقاومة الكريلا وقوات سوريا الديمقراطية مستنكرين خيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني لشعوب المنطقة.

عند الوصول إلى ساحة مركز الثقافة والفن وسط المدينة، وقف المتظاهرون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء. قرأ بعدها الناطق باسم مجلس الشبيبة لحزب سوريا المستقبل في الطبقة، حسن الكنو، وجاء في نص البيان:

"إن مناطق سوريا عامة، وشمال وشرق سوريا خاصة، ظلت رازحة تحت حكم الأنظمة الديكتاتورية الشوفينية حقبة من الزمن، ذاقت خلالها الشعوب جميع ألوان الاضطهاد والجور والاستعباد وكان آخرها تنظيم داعش الإرهابي".

لفت البيان أنه "يجب أن تتحد المكونات مع بعضها البعض والوقوف في وجه التنظيمات الإرهابية المستبدة، لتنفض غبار الذل والهوان".

مبيّناً أن النسيج الاجتماعي الناتج عن اتحاد المكونات ومشروع الإدارة الذاتية "استمددناهما من فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان. وهو الأمر الذي لم يتماشَ مع ذهنية الأنظمة القوموية، وخاصة دولة الاحتلال التركي".

وأضاف "عملت الدولة التركية، منذ بداية الأزمة السورية، على التدخل فيها، ودعم المرتزقة وتمويلهم لينفذوا أجنداتها ويحققوا مصالحها ونشر الفوضى ودعم الإرهاب".

أشار البيان "تركيا اليوم تقوم بتهديدات جديدة لاقتطاع وسلب أجزاء جديدة من الأراضي السورية؛ بحجة حماية "أمنها القومي" وإقامة ما يسمى "المنطقة الآمنة" وإعادة أكثر من مليون لاجئ سوري؛ لتوطينهم فيها. وكل هذا يأتي لإحداث تغيير ديموغرافي على طول الشريط الحدودي".

أوضح شبيبة حزب سوريا المستقبل من خلال البيان "أن كل ما تقوم به تركيا يخالف القوانين والأعراف الدولية التي تنص على العودة الآمنة والطوعية للاجئين والنازحين إلى مناطق سكنهم الأصلي".

وشجب "كل هذه الأعمال الإجرامية والإرهابية التي يستخدمها العدوان التركي"،

طالب البيان "الشعوب الحرة في جميع أنحاء العالم باتخاذ مواقف داعمة للحركات الشبابية الثورية ضد غطرسة وطغيان الاحتلال التركي ومرتزقته".

أكد البيان في ختامه "الوقوف ضد العدوان تحت شعار "ضد الخيانة والاحتلال... هلموا لمعركة الحرية" وهي معركة الدفاع عن الأرض العرض معركة الشبيبة المتعطشة للحرية وعلى نهج وفلسفة القائد عبد الله أوجلان حتى تحرير كافة الأراضي السورية المحتلة".

وانتهت المظاهرة بترديد شعارات تطالب بخروج الاحتلال التركي من شمال وشرق سوريا.

(س ك/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً