​​​​​​​جيش الاحتلال التركي يحول كنيسة مار ساوا الحكيم إلى كومة من الركام

حول قصف جيش الاحتلال التركي كنيسة مار ساوا الحكيم إلى كومة من الركام. كما ألحق القصف الوحشي أضراراً بمدارس قرية تل طويل الآشورية غرب ناحية تل تمر بمقاطعة الحسكة.

تمكن صباح اليوم مراسل وكالتنا من الوصول بصعوبة إلى قرية تل طويل الآشورية الواقعة غرب ناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة، بعد الاستهداف والقصف الأخير الذي وقع مساء يوم السبت الفائت، من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على القرية وقرى أخرى شمال وغرب الناحية.

مراسل وكالتنا ومن خلال تجوله في القرية رصد الدمار والاستهداف المباشر لكنيسة القرية ورصدها من الداخل ليؤكد حجم الدمار والأضرار التي لحقت بالكنيسة، ووثق كذلك تعرض مدرستي القرية بشكلً مباشر للاستهداف وللدمار، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية التي تمنع استهداف دور العبادة والمنشآت التعليمية.

وتقسم قرية تل طويل الآشورية إلى قسمين أحدها تسمى أم وغفة وتل طويل، لم يستطع مراسلنا الوصول إلى منازل القرويين المتواجدة غرب القرية، كونها قريبة من قرية العريشة وتقابل قاعدة جيش الاحتلال التركي في قرية الداودية، ويتم استهداف أي تحركات في تلك المنازل.

وأكد مراسلنا، أن أغلب منازل القرية تم تدميرها بالقصف العشوائي، بالإضافة لأضرار كبيرة لحقت شبكات التيار الكهرباء وحتى أشجار القرية وطرقاتها.

ووفق لتوثيق مراسلنا من الناحية، فأن حصيلة المدارس التي تم استهدافها في ناحية تل تمر، ترتفع مع استهداف مدرستي قرية تل طويل إلى تسع مدارس، خلال العام الجاري، وتعتبر هذه الكنيسة هي خامس دور عبادة تم استهدافها من قبل الاحتلال في المنطقة بعد استهداف الجوامع في كلً من قرية الدردارة والطويلة، وجامع ناحية زركان وقرية الأسدية.

ومنذ وصول الاحتلال التركي ومرتزقته وهم مستمرون بجرائهم بحق المنطقة وسكانها، امام أعين ما تسمى القوى الضامنة لاتفاقيات وقف إطلاق النار.

(أم)

ANHA


إقرأ أيضاً