​​​​​​​جثمانا الشهيدين شف رش و هوزان وريا الثرى في قامشلو

بمراسم تشيع مهيبة ودع أهالي مدينة قامشلو الشهيدين شف رش و هوزان بيانيش، اللذين وريا الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان في مدينة قامشلو شمال سوريا.

شيع اليوم الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو وبمشاركة القوات العسكرية،  جثمان المقاتلين  شف رش الاسم الحقيقي "علي علي"، عضو وحدات مكافحة الإرهاب الذي كان قد أصيب في الحملة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية ضد خلايا داعش في ريف دير الزور، واستشهد بتاريخ 27 حزيران متأثراً بجروحه، وهوزان بيانيش المقاتل في وحدات حماية الشعب الاسم الحقيقي "عمر دينجر" والذي كان من جرحى الحرب واستشهد بتاريخ 6 حزيران 2020 في مدينة الحسكة بعد صراع مع المرض.

وتوجه موكب التشييع صوب مزار الشهيد دليل ساروخان، حيث كان في استقبالهم المئات من الأهالي، وهناك حمل رفاق الشهيدين نعشيهما على الأكتاف وتوجهوا بهما صوب منصة المراسم، وسط ترديد المشيعين الشعارات التي تمجد الشهداء، وإطلاق الزغاريد من قبل الأمهات.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء، تحدث بعدها الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في قامشلو علي رش الذي قدم العزاء لذوي الشهيدين ورفاقهما وقال :"لقد حقق أبناؤنا وبناتنا من أجزاء كردستان الوحدة بدمائهم وتضحياتهم، حين شاركوا معناً في خندق واحد في مواجهة كافة الهجمات التي تعرض لها أرضنا وشعبنا، وضح الكثير منهم بحياتهم ليعيش شعبنا بأمن وسلام، لذا من الواجب علينا وعلى كافة القوى والأحزاب الكردية اليوم الوفاء لتضحيات هؤلاء الشبان وتحقيق الوحدة بأي ثمن كان والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء ونضال الشهداء".

تلاها كلمة الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، صالح حسن، وقال: "بشخصية الشهيدين نستذكر جميع شهداء الحرية والمقاومة، الذين ضحوا بأرواحهم من أجل نيل شعبنا لحريته وكرامته، وإفشال المخططات والمؤامرات التي تُحاك ضد الشعوب المنادية بالحرية والسلام".

وفي ختام الكلمات قرئت وثيقتا الشهادة للشهيدين، وسلمت لذويهما، ومن ثم حمل المشيعون ورفاق الشهيدين جثمانيهما على الأكتاف ووري جثمانيهما الثرى إلى جانب رفاقهم الشهداء في مزار الشهيد دليل ساروخان.

(ي م- س ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً