​​​​​​​إقبال كثيف وأجواء محفزة على المطالعة يشهدها معرض هركول

يشهد معرض الشهيد هركول الرابع استقطاباً واضحاً للزوار من كافة الفئات العمرية وشرائح المجتمع، فيما أكد المشاركون بأن افتتاح هذا المعرض الخاص بالكتب يحفز المجتمع على المطالعة والإقبال على الكتب، وبالتالي إحياء ثقافة القراءة في المجتمع.

برعاية هيئة الثقافة والفن في شمال وشرق سوريا، وتحت شعار "اقرأ اعرف ذاتك"، يواصل معرض هركول فعالياته ونشاطاته لليوم الثاني على التوالي في صالة زانا في مدينة قامشلو، وسط مراعاة اتخاذ التدابير الوقائية لكل الوافدين إلى المعرض كإجراء وقائي لدرء خطر ظهور فيروس كورونا المنتشر في جميع أنحاء العالم.

وشهدت فعاليات المعرض إقبالاً ملحوظاً من قبل الزوار من كل فئات المجتمع من شيوخ وشباب، مثقفين وكتاب، والعديد من الطلبة والأطفال للاطلاع على الكتب.

وأثناء ازدياد عدد المشاركين في المعرض نظمت اللجنة التحضيرية فعالية ثقافية وهي طرح بعض الأسئلة التاريخية والثقافية على بعض المشاركين تهدف إلى إغناء فكر الحاضرين والعودة بهم إلى التاريخ والثقافة الكردية، وتقديم مكافأة عبارة عن إهداء كتاب لمن يكون جوابه صائباً.

وخلال فعاليات اليوم الثاني ألقيت محاضرة بعنوان "الكرد بين سيفر ولوزان"، باللغة العربية، تلاها إلقاء محاضرة بعنوان "المرأة والرواية" باللغة الكردية.

وفي قسم الأطفال الذي تميز بإضفاء الألوان والرسومات الجميلة على الكتب المعروضة، أبدعت فنانة صغيرة بتجسيد ألوان الطفولة في لوحتين عبر فرشاتها الصغيرة.

هذا واستطلعت وكالتنا آراء عدد من المشاركين في المعرض أثناء جولتهم للاطلاع على الكتب المعروضة، لمعرفة انطباعهم عن هذا المعرض.

الشابة رانيا حسن من أهالي مدينة قامشلو وأثناء جولتها في المعرض لاقتناء رواياتها المفضلة، عبرت عن سعادتها بافتتاح المعرض، وقالت:" يوجد في المعرض تنوع غني من الكتب بمختلف الثقافات، إذ يتواجد فيه ما يميل إليه كل فرد، وافتخر كثيراً بوصولنا إلى هذه المرحلة من التطور، وأتمنى أن تكون هذه المعارض خطوة لنقل المجتمع إلى طور التطور الفكري والثقافي".

فيما اشتكت رانيا من غلاء أسعار بعض الكتب، وأشارت أنه رغم رغبتها في شراء العديد من الكتب التي تفضلها لكن بسبب غلائها لم تستطع اقتناءها، ونوهت أنه في المقابل هناك بعض الكتب تعرض بأسعار مقبولة.

وحول الكتب التي لفتت اهتمامها واشترتها من المعرض قالت:" لفتت انتباهي روايتان في المعرض بعنوان "القوقعة، والمسخ" وقمت بشرائهما".

أما الزائرة مهى علو من ناحية عامودا التي أشارت إلى أن هذه هي المرأة الأولى التي تزور فيها معرض هركول، فبيّنت بأن أجواء المعرض وكميات الكتب وتنوعها وتنظيمها الملفت يحفز الزائرين على الاطلاع والقراءة، وأردفت:" هذه المرة الأولى التي أقوم فيها بزيارة هذا المعرض، فعند رؤيتي لصور المعرض على مواقع التواصل الاجتماعي انتابني الفضول للاطلاع على كل ما هو موجود في المعرض عن قرب".

وسلطت مهى علو الضوء على جمالية تنظيم الكتب، وقالت :" تنظيم الكتب بهذا الشكل الجمالي لفت انتباهي وأثار لدي الحافز لاقتناء الكتب والقراءة أكثر".

هذا وسيستمر معرض هركول باستقبال الزوار لمدة خمسة أيام أخرى.

(ل م- س ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً