​​​​​​​إبراهيم الثلاج: روسيا غير جادة في فتح حوار وطني سوري

أكد إبراهيم الثلاج أن روسيا غير جادة في فتح حوار جدي بين الإدارة الذاتية والحكومة السورية وتصريحاتها عبارة عن مناورات سياسية وأثبت ذلك من خلال تمديد إغلاق معبر تل كوجر/اليعربية/ وفتح معبر باب الهوى مع المرتزقة.

دعا وزير الخارجية الروسي سيركي لافروف الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لبدء حوار مع الحكومة السورية خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الروسية موسكو الجمعة الماضية, وبدورها أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عن ترحيبها بالحوار وأكدت خلال بيان لها أنها مع الحوار السوري منذ انطلاق الأزمة السورية.

عضو الهيئة القيادية في حزب الحداثة والديمقراطية وعضو الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية إبراهيم الثلاج بين أن روسيا غير جادة في فتح باب الحوار بين الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والحكومة السورية وممارساتها على الأرض تؤكد ذلك.

" تصريحات وزير خارجية روسيا مناورة سياسية"

الثلاج اعتبر تصريحات وزير خارجية روسيا سيركي لافروف مناورة سياسية قبيل اجتماعاتهم مع تركيا في أستانا والموقف الروسي معروف تجاه الشعب السوري وتحاول من خلال هكذا تصريحات وضع مبررات لممارساتها وممارسات الحكومة السورية تجاه الشعب السوري, وروسيا غير جدية في فتح حوار وطني سوري".

و أكد أن الإدارة الذاتية ومنذ تأسيسها منفتحة على الحوار السوري - السوري وتعلن دائماً جاهزيتها للحوار مع الحكومة السورية غير أن الحكومة السورية لم تبدِ أي جاهزية لحوار جدي ينهي الأزمة السورية حتى الآن والمراحل السابقة للحوارات بين الطرفين تؤكد ذلك.

إبراهيم الثلاج نوه بأن الحكومة السورية لم تأخذ بعين الاعتبار حتى الآن التغيرات التي حدثت في سوريا وما قدمته قوات سوريا الديمقراطية من تضحيات لمواجهة الإرهاب والحفاظ على وحدة سوريا أرضاً وشعباً وأيضاً بناء مجتمع ديمقراطي متماسك لكافة المكونات في شمال وشرق سوريا.

"الموقف الروسي سلبي تجاه الإدارة الذاتية"

هذا وأوضح إبراهيم الثلاج أن "روسيا تتمسك بالحكومة السورية بكل قوتها وموقفها سلبي تجاه الإدارة الذاتية وهو أمر مؤلم ومحزن وتمديد إغلاق معبر تل كوجر مع الإدارة الذاتية وفتح معبر باب الهوى مع الإرهابيين إشارة واضحة للموقف الروسي ومؤشر واضح على نوايا روسيا السلبية تجاه الإدارة الذاتية".

إبراهيم الثلاج أكد في ختام حديثه أنهم في حزب الحداثة والديمقراطية مع الحوار السوري السوري شرط أن يكون هذا الحوار وطنياً ويخدم قضية الشعب السوري وأن تكون الحكومة السورية جاهزة للحوار وتعترف بالطرف المقابل وأن يكون هذا الحوار بداية لإنهاء الأزمة السورية ".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً