​​​​​​​إعاقتنا لن تكون عائقاً أمام النضال في سبيل تحرير عفرين

في الذكرى السنوية الثانية على احتلال عفرين من قبل تركيا ومرتزقتها, أصدرت كونفدراسيون جرحى الحرب في إقليم عفرين بياناً كتابياً استنكرت فيه الاحتلال التركي، و دعت المجتمع الدولي إلى إخراج الاحتلال من عفرين.

واستذكر البيان صمود ومقاومة عفرين بكل السبل المشروعة وقال: "باسم مؤسسة الجرحى وتحت عنوان "دماؤنا فداء لعفرين مدينة السلام", نحيّ صمود ونضال شعبنا العظيم، ومقاومتهم أمام أقوى وأشرس عدوان في العصر الحديث".

واستنكر البيان صمت المجتمع الدولي حيال الاحتلال التركي واصفاً إياه بالمؤامرة وتابع: "تمكنت الفاشية من إحكام خطتها الرجعية، من كسب الصمت الدولي وتحويلها إلى مؤامرة دولية اعتمدت على سياسة الأرض المحروقة، وإجراء عملية التغيير الديمغرافي بإبعاد السكان الأصليين عن ديارهم، وتوطين كافة المرتزقة والفصائل الجهادية وعوائلهم في المنطقة".

وأشار البيان إلى فشل المؤامرة ومواصلة المقاومة بكل السبل وفضح ممارسات الاحتلال التركي التي تنتهك جميع القوانين الدولية, من عمليات التغيير الديموغرافي وتتريك المنطقة، وتوطين أشخاص آخرين في عفرين, ودعا المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤولياته والقيام بواجبه الإنساني وضمان عودة أهالي عفرين إلى ديارهم برعاية دولية.

وأكد بيان المؤسسة على أنهم على استعداد للانضمام في أي وقت إلى معركة تحرير عفرين, والتضحية بدمائهم, وأن الإعاقة لا تشكل حاجزاً أمامها.

ودعا البيان في الختام كل الشعب إلى الثقة بالمقاتلين الذين يقاتلون من أجل تحرير عفرين المحتلة، وأن لا ينجرّوا إلى أكاذيب الحرب النفسية، والصمود في وجه محاولات تفتيت تنظيم المجتمع العفريني, مؤكداً على أن لا معنى للحياة بدون عفرين.

(ف إ- ر ح)

ANHA


إقرأ أيضاً