​​​​​​​حزب سوريا المستقبل: عفرين آوت 200 ألف نازح ولم تكن منطقة إرهابية

قال عضو الهيئة التنفيذية في حزب سوريا المستقبل، عزيز حسن، إن "عفرين التي يدّعي أردوغان تحريرها، لم تكن منطقة إرهابية"، مبينًا أن "الإدارة الذاتية فيها أوت 200 ألف نازح من مختلف المناطق السورية، وكانت مشروعًا لإبعاد الإرهاب عن المنطقة".

ونظم حزب سوريا المستقبل، اليوم، في مدينة الرقة، اجتماعًا جماهيريًّا في الذكرى الثالثة لبدء الهجمات على عفرين، من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

وحضر الاجتماع الذي عقد في صالة التاج، الكائنة في الجزء الجنوبي من مدينة الرقة، المئات من الأهالي وأعضاء المؤسسات المدنية وحزب سوريا المستقبل.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، إجلالًا لأروح الشهداء، ثم تحدث عضو الهيئة التنفيذية لحزب سوريا المستقبل، عزيز حسن، الذي تطرق إلى تاريخ الشرق الأوسط والمشاريع التي تحاك من قبل دول الغرب تجاهه.

كما أشار إلى تاريخ الدولة العثمانية وأهدافها، واحتلالها لهذه الأرض مدة 400عام، وعبثها بشعوب المنطقة ومكوناتها، وتشتيتها لهم وزرع النعرات الطائفية والعنصرية بينهم.

وأفاد عزيز حسن أن الدول التركية تحاول، اليوم، إعادة أمجادها العثمانية واحتلال هذه الأرض وزرع الفتنة بين شعوبها، بهدف إفشال مشروعها، كما تسعى جاهدة إلى ضمها إلى الأراضي التركية، إلا أنها عصية عليها.

وأضاف: "تركيا كانت تفكر أنها باحتلال عفرين ستُفشل مشروع الإدارة الذاتية في المنطقة بشكل عام، ولكنها هي مَن فشلت، فأطلقت عملية احتلال ثانية لسري كانيه/ رأس العين وتل أبيض، ولكنها لم تستطع تفكيك الإدارة المشكلة من مكونات المنطقة".

وأوضح عزيز حسن أن "عفرين لم تكن منطقة إرهابية لكي يحررها أردغان مثلما يدّعي، فعفرين كانت تحوي 200 ألف نازح من مختلف المحافظات السورية، متعايشين مع بعضهم البعض، ومشكلين إدارة ذاتية لأنفسهم، هذه الإدارة لم تكن تهدد أمن أحد بل كانت مشروعًا لإبعاد الإرهاب عن المنطقة".

ومضى قائلًا: "تمر علينا الذكرى الثالثة لاحتلال عفرين التي انطلقت منها الإدارة، وانطلق منها صمود الشعب في وجه المحتل، هذه المدينة استطاعت أن تقف في وجه تركيا ومرتزقتها لـ 58 يومًا، بالرغم من استخدامهم جميع أنواع الأسلحة الثقيلة والطيران".

وأعرب عضو الهيئة التنفيذية في حزب سوريا المستقبل، عن تضامنهم مع أهالي عفرين، وقال: "شعب الرقة وحزب سوريا المستقبل، يعاهد أهالي عفرين بالوقوف إلى جانبهم حتى تحرير أرضهم"، واختتم حديثه بالقول: "ونعاهد قوات سورية الديمقراطية بأننا يدًا بيد معهم لدحر المحتل من جميع المناطق المحتلة".

تاليًا عُرِضَ سنفزيون، أعدّه المكتب الإعلامي لحزب سوريا المستقبل، حول تاريخ سوريا، بالإضافة إلى جرائم الاحتلال التركي التي افتعلها في عفرين.

(أع/س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً