​​​​​​​حزب سوريا المستقبل ينتخب مجلس ناحية ريف الباب المحرر

تحت شعار "سوريا ديمقراطية لا مركزية.. ترسيخ الادارة الذاتية.. تعزيز قوات سوريا الديمقراطية"، عقد اليوم حزب سوريا المستقبل مؤتمره في ريف مدينة الباب الشرقي المحرر لانتخاب مجلس وتشكيله تمهيداً للمؤتمر العام للحزب.

وعقد اليوم مؤتمر ناحية ريف الباب في بلدة العريمة الريف الشرقي المحرر التابع لمدينة الباب المحتلة، حيث نصبت الخيم في مبنى مجلس العريمة وسط البلدة، وذلك لانتخاب وتشكيل مجلس ناحية ريف الباب في القرى المحررة التي تتبع لمدينة الباب المحتلة، لتكون أول تشكيلة ضمن حزب سوريا المستقبل ينضم إليها أبناء مدينة الباب.

وحضر المؤتمر المئات من أهالي بلدة العريمة والقرى المحيطة بها، إضافة إلى القيادة العامة لمجلس الباب العسكري وشيوخ ووجهاء العشائر في المنطقة، وعلقت في خيمة المؤتمر صور لشهداء حزب سوريا المستقبل، ويافطات كتب عليها "لا للطائفية.. لا للمذهبية.. لا للقومية"، "الادارة الذاتية حل لكافة القضايا"، "السلام المنشود سلام القبول لا سلام الخضوع".

وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، تلاها قراءة للتوجيهات العامة لحزب سوريا المستقبل، قرأها عضو الحزب أحمد اليوسف، وتضمن التوجيهات العامة شرح وتحليل لطبيعة الصراعات الدولية في المنطقة وما تمخض عنها من اتفاقيات ومؤامرات تحاك ضد شعوب المنطقة، كما تطرقت لسبل حل النزاعات في المنطقة وخاصة سوريا التي تعتبر جزء أساسي من عقدة الحل في أزمة الشرق الأوسط.

وأشار أحمد اليوسف من خلال التوجيهات إلى المرحلة الحساسة التي تشكل فيها حزب سوريا المستقبل مؤكداً أنه ورغم كل التحديات إلى أن تكاتف الشعب سوري ضمن حزب يعتمد الحوار السوري السوري لحل الأزمة وتمثيل كافة أطياف الشعب السوري، يعتبر السبيل الأمثل لحل الأزمة السورية وترسيخ دعائم سوريا المستقبل التي يتطلع إليها كل السوريين.

ومن ثم شرحت رئيسة فرع حزب سوريا المستقبل عذاب العبود شروط الترشح لرئاسة المجلس ونائبه، إضافة إلى العضوية، كما وضحت آلية الانتخاب وعملية فرز الأصوات، ومن ثم فتح باب الترشح لمجلس ناحية ريف الباب.

وجرت الانتخابات عبر صندوق الاقتراع، وأعلنت نتيجة فرز الأصوات عن اختيار 7 أعضاء بينهم أربعة نساء، ومنهم انتخب أحمد العابو كرئيس للمجلس ونائبته مريم زكريا بركات.  

وفي نهاية المؤتمر ألقى رئيس المجلس المنتخب أحمد العابو كلمة شكر للمساهمين في عقد مؤتمر مجلس ناحية ريف الباب، ولفت إلى أن هكذا مؤتمرات تدل على مدى اهتمام حزب سوريا المستقبل بأن يشمل ويحتضن كافة السوريين، وأكد أن حزب سوريا المستقبل بات سفينة النجاة من خلال تبنيه الحوار السوري السوري ومساعيه للم شتات السوريين.

وعاهد أحمد ذوي الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم ليحيا شعبهم بسلام على استكمال مسيرة شهداء حزب سوريا المستقبل حتى تحقيق المساواة والوصول إلى سوريا المستقبل موحدة بأرضها وشعبها وممثلة بكافة مكوناتها وأطيافها.

( كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً