​​​​​​​حزب سوريا المستقبل ينتخب 25 عضواً ورئاسة ونائباً لفرعه في الطبقة

عقد حزب سوريا المستقبل (فرع الطبقة) مؤتمره الأول الذي اختتمت فعالياته بانتخاب 25 عضواً وعضوة وانتخاب رئيسة للحزب ونائباً لها، وإلقاء بيان ختامي أكد فيه على ضرورة الحوار السوري ـ السوري لحل الأزمة السورية.

 وعقد اليوم حزب سوريا المستقبل في مدينة الطبقة المؤتمر الأول، تحت شعار "سوريا ديمقراطية لا مركزية...ترسيخ الإدارة الذاتية...تعزيز قوات سوريا الديمقراطية"، وذلك في مبنى مركز الثقافة والفن في الطبقة.

وحضر فعاليات المؤتمر 250 عضواً وعضوة من حزب سوريا المستقبل، وشخصيات سياسية، وأعضاء من المؤسسات المدنية والعسكرية، إلى جانب شيوخ ووجهاء عشائر في منطقة الطبقة وريفها.

فعاليات المؤتمر بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ثم قُرئت التوجيهات الصادرة من المجلس العام من قبل العضو عبدالله المبروك، تلاها إلقاء كلمة سياسية من قبل رئيس حزب سوريا المستقبل إبراهيم القفطان الذي أكد فيها "أن ما تشهده الساحة السورية والدولية من صراع على المصالح ومناطق النفوذ، هو تنافس الدول العظمى على إدارة العالم وتقسيمه من جديد".

وأردف، أن الإرهاب ما كان لينتشر لولا توفر الظروف الملائمة من دعم داخلي وإقليمي ودولي، وخاصةً الدولة التركية، التي احتلت أجزاءً من سوريا وتوسع نفوذها إلى ليبيا والعراق واليمن".

وأشار إلى أن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي يحب أن يأخذوا دورهم في تطبيق القوانين الدولية ضد الأنظمة التي تدعم الإرهاب وتحارب  الشعوب المقهورة التي تسعى إلى حريتها.

وفي ختام كلمته أكد القفطان "بأن حزبهم سيكون بوابة للحل السياسي عبر الحوار السوري ـ السوري، وشدد على أهمية الحوار الكردي ـ الكردي ليلعبوا دورهم في حل الأزمة السورية".

وبعد الكلمة تم انتخاب أعضاء الديوان لإدارة جلسات المؤتمر، تلاها قراءة الفعاليات المنجزة خلال العامين المنصرمين، حيث قيّم المؤتمرون الأداء والمعوقات التنظيمية، وفُتح باب النقاش والحوار على تلك الأعمال.

بعدها بدأ الترشيح وأجريت انتخابات لرئاسة الحزب وانتخاب نائب وأعضاء لمجلس الحزب في الطبقة، حيث نالت زهرة الحمادة منصب رئيسة الحزب لفرع الطبقة ومحمد اللايح نائباً لها، وأيضاً انتخب 25 عضواً وعضوة لفرع الطبقة عن طريق صناديق الاقتراع.

واختتمت فعاليات المؤتمر بإلقاء البيان الختامي الذي قُرئ من قبل رئيسة الفرع المنتخبة حديثاً، حيث أكدت في البيان على مبدأ الحوار السوري ـ السوري على أنه الحل الوحيد لحل أزمة السوريين ووحدة الأراضي السورية.

(ح م ع أ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً