​​​​​​​حزب سوريا المستقبل يدين جريمة اغتيال عضوين من أعضائه

أدان مجلس حزب سوريا المستقبل لمدينة الباب، جريمة اغتيال عضوين من أعضائه، وأكد أن هذا الاستهداف هو استهداف للمشروع الوطني الذي يتبناه الحزب في بناء مجتمع ديمقراطي وأخلاقي.

أدلى حزب سوريا المستقبل ببيان أمام مجلس الحزب في ناحية العريمة بالريف الشرقي لمدينة الباب المحررة، تنديداً بجريمة اغتيال عضوين من الحزب من قبل مجهولين.

 وكان مجهولون قد استهدفوا أول أمس الأربعاء ١٢ كانون الثاني / يناير الجاري، عضوين في حزب سوريا المستقبل، أثناء أدائهما لواجبهما، وهما كل من، زكريا الجبار، وبشار الحاج بكور من مدينة الباب.

وقرئ البيان من قبل رئيس مجلس حزب سوريا المستقبل لمدينة الباب، أحمد العابو بحضور وجهاء عشائر مدينة الباب، والإدارة المدنية الديمقراطية، وتجمّع نساء زنوبيا، وحركة الشبيبة الثورية، جاء فيه:

"بعد نجاح المشروع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا وتحرير الأرض والفكر من أكبر تنظيم إرهابي في العالم، بفضل التضحيات التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية، ووحدة جميع أبناء المكونات، أصبح هذا المشروع مثالاً للديمقراطية، يحتذى به في جميع دول العالم، وأصبح نموذج حل ليس فقط للأزمة السورية، وإنما لجميع قضايا الشرق الأوسط".

تابع البيان "إلا أن هذا النجاح لا يروق لأصحاب المشاريع الاستعمارية والاحتلالية، الذين استغلوا الأزمة السورية منذ بدايتها؛ ليحققوا من خلالها أجنداتهم في المنطقة، وما يجري من انتهاكات وجرائم من قبل الدولة التركية في المناطق التي تحتلها وتهديداتها المستمرة لشمال وشرق سوريا خير دليل على ذلك".

أضاف البيان "تحاول بعض الأطراف الداخلية أيضاً تفريغ المشروع الديمقراطي من محتواه، وإجهاض هذه التجربة بعدة وسائل وأساليب، سواء كانت إعلامية أو بحصار اقتصادي أو زرع الفتنة بين مكونات الشعب السوري، من أجل تحقيق أهدافها في الرجوع إلى ما قبل 2011، والعودة إلى شمال وشرق سوريا بسياسة ونهج الاستبداد الذي عانى منه السوريون أكثر من نصف قرن".

وأكد البيان "منذ تأسيس حزب سوريا المستقبل عام 2018، أخذ على عاتقه إكمال مسيرة شهداء الحرية والوصول بسوريا والسوريين إلى بر الأمان، وتمثيل جميع تطلعات السوريين على اختلاف أطيافهم ومكوناتهم، في تحقيق التعددية والديمقراطية ودعم مشروع الإدارة الذاتية".

وأفاد البيان بأن "مسلسل الاستهداف لكوادر وقيادات وأعضاء هذا الحزب مستمر، ابتداءً من الأعضاء المؤسسين، أمثال الشهيد عمر علوش، ومروان الفتيح، والشهيدة هفرين خلف، والشهداء فرهاد رمضان، وحمزة حج علي، واليوم طالت يد الغدر الجبانة الشهيدين، بشار الحاج بكور وزكريا الجبار، أثناء تأديتهما لواجبهما الحزبي".

أشار البيان إلى "أن هذا الاستهداف هو استهداف للمشروع الوطني الذي يتبناه حزب سوريا المستقبل في بناء مجتمع ديمقراطي أخلاقي، وأن المستفيدين والمرتكبين لهذه الجريمة هم أعداء الشعب السوري".

وتابع البيان "نستنكر العمل الجبان الذي استهدف رفاقنا في مجلس ناحية ريف الباب لحزب سوريا المستقبل، ونعزي أنفسنا وحزبنا باستشهاد باقة جديدة من ياسمين سوريا، ونعاهدهم بالسير على نهجهم في بناء سوريا التعددية الديمقراطية اللا مركزية".

والجدير بالذكر أن جثماني عضوي حزب سوريا المستقبل، زكريا الجبار وبشار الحاج بكور سيواريا الثرى اليوم، في مزار شهداء مدينة منبج.

(ش س/ف)

ANHA


إقرأ أيضاً