​​​​​​​هيئة الصحة: الموجة الثالثة لكورونا أخطر وأسرع انتشارًا وقرار الحظر لا يزال قيد الدراسة

أكد الرئيس المشترك، لهيئة الصحة، جوان مصطفى، أن قرار فرض الحظر الكلي أو الجزئي في مناطق شمال وشرق سوريا، يعتمد على عدد الإصابات التي ستسجل في الأيام المقبلة، مشيرًا إلى أن الموجة الثالثة للفيروس أشد خطرًا وأسرع انتشارًا.

وبلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا نحو ٩٢٩٧ حالة منها ٣٦١ حالة وفاة و١٢٧٥ حالة شفاء، وذلك وفقًا للإحصائية اليومية لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس المشترك لهيئة الصحة، جوان مصطفى، إن الموجة الثالثة لفيروس كورونا أشد خطرًا وأسرع انتشارًا، مشيرًا إلى أن الفئة العمرية من 20 إلى 35 هي أكثر عرضةً للإصابة بالفيروس.

وأكد مصطفى أن هيئة الصحة، لا تزال تدرس قرار فرض الحظر الكلي أو الجزئي، موضحًا أن هذا: "يعتمد على عدد الإصابات التي ستسجل في الأيام المقبلة".

وأضاف أن "هيئة الصحة مستمرة في إجراءاتها الاحترازية لمنع تفشي الفيروس"، مشيرًا إلى أن الفرق الطبية في حالة تأهب واستجابة لحالات الطوارئ.

وحول تأمين اللقاحات لمناطق شمال وشرق سوريا، أكد أن هيئة الصحة مستمرة في نقاشها مع منظمة الصحة العالمية لتأمين اللقاحات، مبينًا أن الصحة العالمية لا تبدي تقاربًا فعليًا لإيصال اللقاح إلى المنطقة.

وشدد الرئيس المشترك لهيئة الصحة، جوان مصطفى على ضرورة الالتزام بالقرارات واتخاذ تدابير الوقاية، للحد من تفشي الفيروس.

(ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً