​​​​​​​هيئة الصحة: اختبارنا الحديث ملك للإنسانية جمعاء

أوضحت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا أن اكتشافهم "لاختبار سريع لفيروس كورونا" هو ملك للإنسانية جمعاء، وأبدت استعدادها لدعم أي دولة في العالم ترغب بالحصول على الاختبار.  

أعلنت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا عن اكتشاف مختبراتهم لاختبار سريع يكشف عن فيروس كورونا في غضون 30 ثانية، بعد بذل الهيئة جهوداً مشتركة مع المعهد السويدي، عبر مؤتمر صحفي عُقد في مقر دائر العلاقات الخارجية في مدينة قامشلو أمس.

بات فيروس كورونا الذي تحول إلى وباء عالمي الشغل الشاغل لكافة المراكز والمختبرات الطبية في العالم، التي ركزت معظم جهودها لإيجاد اختبارات تكشف بشكل مبكر عن الإصابة بهذا الفيروس، الذي أودى بحياة الآلاف في العالم، حيث وصل عدد الوفيات بفيروس كورونا حتى 20 آذار إلى 10038 شخصاً، وإصابة 246,275 شخص آخر؛ بالإضافة لإيجاد بعض العقاقير المبدئية للعلاج منه.

ومن بين المراكز الصحية التي وضعت كافة جهودها للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس كورونا، هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا التي تمكنت من تحقيق إنجاز طبي على مستوى العالم، لم يتمكن أحد حتى الآن اكتشافه، ألا وهو اختبار يكشف الإصابة بفيروس كورونا في غضون 30 ثانية.

تم تجربة الاختبار على 68 شخص في ووهان الصينية

اختبار هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا اكتُشف بالتعاون مع المعهد السويدي PEAS، وتمت تجربته على عدد من المشتبه بهم في مناطق شمال وشرق سوريا من قبل هيئة الصحة، وأعطى نتائج مذهلة، كما قام المعهد السويدي بإرسال "الكيد" إلى مدينة ووهان الصينية مركز انتشار فيروس كورونا، وتمت تجربته على 68 شخصاً مصاباً، وبحسب الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا جوان مصطفى فإن الاختبار أعطى نتائج مذهلة (أي بنسبة تصل إلى 85 %).

وأشار جوان مصطفى عبر وكالتنا ANHA إلى أن الهيئة والمعهد السويدي يجريان أبحاثاً مشتركة منذ أكثر من عام ونصف، وفي الفترة الأخيرة تركزت الأبحاث على فيروس كورونا الذي أودى بحياة الآلاف، ونوه إلى أنه ونتيجة الأبحاث المكثفة تم اكتشاف اختبار (تيست) أعطى نتائج إيجابية.

ولفت جوان مصطفى الانتباه إلى أن الاختبار الذي توصلوا إليه يمكنه الكشف عن الفيروس في وقت مبكر جداً، أي قبل ظهور أعراض الفيروس على عكس الاختبارات التي ظهرت مؤخراً، والتي تحتاج إلى أيام لاكتشاف المرض، كما بيّن إلى أن تكلفته ليست باهظة، وقال: "الأهم هنا أن الاختبار يستطيع الكشف عن الإصابة بالفيروس في غضون 30 ثانية".

جوان مصطفى بيّن أيضاً أن هذا الاختبار الذي يعطي نتائج فورية متاح للجميع، وقال: "تمت تجربة الاختبار على بعض الأشخاص ضمن مناطق شمال وشرق سوريا وأعطت نتائج سلبية (أي لا توجد أي إصابة)، كما تم إرسال الاختبار إلى مقاطعة ووهان الصينية عن طريق المعهد السويدي، وتمت تجربته في 3 مشافي، وأعطت نتائج جيدة، وصلت إلى 85 %).

وأكد جوان مصطفى أن ما توصلوا إليه هو نتاج إنساني، وقال: "أي دولة في الشرق الأوسط تود الحصول على الاختبار يمكنها التواصل مع هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا، وأي دولة في العالم ترغب في الحصول عليه سيتم دعمها عن طريق المعهد السويدي).

وشدد مصطفى على أن اختبارهم ملك للإنسانية جمعاء، وليس للمتاجرة به، وأكد عدم دعم أي منظمة دولية أو إقليم أو حتى دولة عالمية لهم، وقال: "نحتاج إلى دعم من كافة النواحي لتطوير أبحاثنا لنضعها في خدمة الإنسانية جمعاء".

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً