​​​​​​​هيئة الصحة تعلن عن اكتشافها لاختبار يشخص الإصابة بفيروس كورونا خلال 30 ثانية

أعلنت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا عن اكتشاف جديد، توصلت إليه مختبراتها بعد بذل جهود مشتركة مع المعهد السويدي (PIS)، حيث كانت  النتائج إيجابية وجبارة، لمواجهة فيروس كورونا الذي اجتاح معظم الدول، وبات وباءً عالمياً. 

وعقدت اليوم هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا مؤتمراً صحفياً في قاعة المؤتمرات في مبنى دائرة العلاقات الخارجية بمدينة قامشلو، وأعلنت فيه عن اختبار يستطيع تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال 30 ثانية، والذي يعدّ ثمرة العمل المشترك بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومعهد PIS السويدي.

وقال الرئيس المشترك لهيئة الصحة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جوان مصطفى " مع انتشار فيروس كورونا واجتياحه لأغلب دول العالم، وتسبّبه بحالة من الخوف والهلع بين العالم من الخطورة التي يشكلها هذا الفيروس القاتل على صحة الإنسان، ومع سرعة انتشاره بدأت مختبرات العالم سباقاً مع الزمن لتشخيص الإصابات ومحاولات إيجاد علاج".

وخلال المؤتمر أوضح الدكتور جوان مصطفى أن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا وجميع كوادرها، ورغم الإمكانات المحدودة، والظروف التي تعاني منها، حاولت أن تساهم في التصدي لهذا الفيروس، الذي يهدد الإنسانية ووجودها.

أعلن مصطفى، بعد جهود مشتركة وعمل متواصل على مدار الساعة بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومعهد PIS  السويدي، عن اكتشاف جديد توصلوا إليه في مختبراتهم، موضحاً: " من خلال فرق عمل متخصصة استطعنا أن نجري العديد من التجارب والأبحاث التي أوصلتنا إلى نتائج مذهلة وجبارة، يمكن أن تساهم في تطويق والسيطرة على فيروس كورونا الخطير والقاتل".

وأضاف مصطفى تم التوصل إلى كيد اختبار يستطيع تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد في 30 ثانية، موضحاً أن هذا الاكتشاف يعد ثمرة العمل المشترك بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والمعهد السويدي PIS".

 وأكد أنه لم يسبق لأحد حتى الآن التوصل إلى هذا الكيد الذي يتم فيه اختبار المريض عبر أخذ عينة من بلغم الشخص المصاب.

وأوضح مصطفى " هذا الاكتشاف والكيد نتيجة آخر أبحاثنا المشتركة، وهو يعدّ سبقاً على مستوى العالم، لم يتوصل إليه أحد حتى هذه اللحظة، وتمت تجربته واختبار فعاليته في ثلاثة مشافٍ بمقاطعة ووهان الصينية، حيث كانت نتيجة الاختبار أنه يكشف الإصابة بنسبة 80 حتى 85 بـ%، وهذه أيضاً سابقة لم يتوصل إليها أحد حتى الآن".

ونوه مصطفى : "ما يميز الاختبار، أنه يمكنه التعرف على ردود الفعل التي تظهرها الكريات البيض تجاه دخول أي جسم غريب إلى داخل جسم الإنسان، ولا يحتوي على أية مواد كيمائية مضرة بالإنسان، ولا يتأثر بالظروف الجوية، بمعنى آخر إنه آمن".

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً