​​​​​​​حركة ميزوبوتاميا للثقافة والفنّ تقيم معرضاً للرسم والأعمال اليدوية في قامشلو

أقامت حركة ميزوبوتاميا للثّقافة والفنّ الدّيمقراطي في شمال وشرق سوريا، معرضاً للرسم والأعمال اليدوية، بالإضافة إلى تقديم عرض مسرحيّ في مركز محمد شيخو في مدينة قامشلو.

برعاية حركة ميزوبوتاميا للثّقافة والفنّ الديمقراطيّة في شمال وشرق سوريا، افتُتح اليوم في مركز محمد شيخو للثّقافة والفنّ في مدينة قامشلو، معرض للرّسوم والأعمال اليدوية، بالإضافة إلى تقديم عرض مسرحيّ تحت عنوان "عروش القهر"، بمشاركة عدد من فنّاني مدينتي الطّبقة والرقة وناحية عامودا.

وحضر المعرض أعضاء من مؤسّسات المجتمع المدنيّ، وعدد من عضوات مؤتمر ستار، ومجلس عوائل الشّهداء، بالإضافة إلى عدد كبير من أهالي مدينة قامشلو.

وعُلّقت في صالة المركز مجموعة كبيرة من اللّوحات والأعمال اليدوية، التي كانت تحاكي الواقع السوري، وما آلت إليه أحوال المواطنين من تشرّد وقتل ودمار، فيما كانت بعض الأعمال اليدوية الأخرى تتمحور حول التّراث الكرديّ الأصيل.

وأوضح عضو حركة ميزوبوتاميا للثقافة والفنّ بيكس داري، بأنّهم استعدّوا منذ  3 أشهر لعرض اللّوحات فقال: "بسبب جائحة كورونا، اضطررنا إلى تأجيلها عدّة أشهر، كما أنّ جميع اللوحات والرسومات التي عُلّقت في الصالة عائدة إلى طلاب مدينة الرقة والطبقة وناحية عامودا، وجميعها رسُمت بأناملهم".

كما أشار بيكس داري إلى أنّ: "هدف المعرض يتمخّض حول رفع معنويّات المواطنين، واسترجاع ثقافتهم الّتي سُلبت من قبل مرتزقة داعش، وإعادة هويّتهم الحقيقة بعد تحرّرهم من ظلم وعبودية مرتزقة داعش لعدّة سنوات، وبالأخص مواطني مدينتي الرّقة والطّبقة".

وبيّن بيكس داري أنّ عدد المشاركين في المعرض من فنّانين ورسّامين يقارب 35عضواً من مدينتي الرّقة والطبقة وناحية عامودا.

واختتم المعرض بعرض مسرحيّ تحت اسم "عروش القهر".

هذا وستستمرّ حركة ميزوبوتاميا بتقديم فعالياتها ضمن المعرض حتى تاريخ 13/7/2020.

(ي م- س أ/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً