​​​​​​​هل تولد الحكومة اللبنانية غداً أم يعتذر الرئيس المكلف؟

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون في قصر بعبدا الرئيس المكلف تشكيل الحكومة مصطفى أديب وبحث معه في مسار تأليف الحكومة.

ولأول مرة منذ تكليفه دخل أديب حاملاً معه تشكيلة حكومية، وتردد أن التشكيلة من 14 وزيرًا موزعة على الطوائف من دون أسماء.

وأشار أديب بعد لقائه عون إلى أنه وضع رئيس الجمهورية بأجواء الاستشارات واتفق معه على موعد صباح غد عند الساعة 11 صباحاً.

وبذلك تتجه الأنظار إلى لقاء يوم غد، خصوصًا أن الرئيس المكلف قدم تشكيلته اليوم، فهل يتم التوافق عليها وتولد الحكومة أم يعتذر أديب؟

وفي سياق متصل، شدد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي على أنّ "الجامعة تتابع عن قرب المشاورات الحكومية والتعقيدات، وكأنّ شيئًا لم يكن في لبنان من انفجار كبير وتحركات في الشارع".

وأضاف: "الأفرقاء السياسيون اللبنانيون لا يتصرّفون بالشكل المطلوب لإنقاذ البلد"، مشيرًا إلى أنّ "العودة إلى الطرق ذاتها في المشاورات والتعطيل وانتظار الاستحقاقات الدولية يؤخر التشكيل"، وقال: "نفهم الواقع اللبناني ونعلم كيف يمكن أن تسير الأمور، والرغبة اللبنانية في إحداث توافق سياسي دائماً أمرٌ يعطّل في بعض الأحيان".

وأكد أنّ “هناك توافقًا عربيًّا على العديد من الأمور في لبنان ولكن ليس هناك توافق على موضوع "حزب الله" وذلك يكبّل من إمكانية القيام بدور أكبر في الأزمة اللبنانية".

ورأى أنّ "كثرة التجاذب اللبناني واستمرار السياسيين في التعاطي بالطريقة المعتادة أدّى إلى تعب الجميع من الأزمة اللبنانية".

(ز غ)

ANHA


إقرأ أيضاً