​​​​​​​هل تندلع موجة احتجاجات جديدة في العراق؟

رجحت مصادر عراقية أن البلاد ستشهد موجة احتجاجات جديدة، على خلفية عدم إيجاد حل لأزمة الكهرباء، والتي أدت خلال العام الماضي إلى خروج العراقيين إلى الشوارع.

وتوقّعت مصادر عراقية خلال حديثها لصحيفة العرب أن تكون المظاهرة التي شهدها حي الأمين يوم أمس، بداية موجة احتجاج أوسع نطاقًا كانت متوقّعة أصلًا بسبب عدم حدوث أي تقدّم ملموس في معالجة أزمة الكهرباء التي مثّلت على مدار السنوات الماضية قادحًا لاحتجاجات شبه منتظمة في مثل هذا الفصل الذي تتضاعف فيه الحاجة للطاقة الكهربائية، وتبرز فيه الأزمة بشكل أكثر حدّة.

واقتحم المئات من المتظاهرين الغاضبين، الأحد، مبنى توزيع الطاقة الكهربائية شرقي العاصمة العراقية بغداد احتجاجًا على زيادة ساعات قطع التيار بالتزامن مع بلوغ درجات الحرارة 45 مئوية.

وقال شهود إن مئات المتظاهرين اقتحموا مبنى توزيع الطاقة الكهربائية في حي الأمين شرقي بغداد احتجاجًا على زيادة ساعات انقطاع التيار الكهربائي، وهددوا العاملين والمسؤولين بمنعهم من الدخول إلى المبنى في حال استمرارهم في قطع التيار.

وتقود العراق في الوقت الحالي حكومة لم يمض على تشكليها بقيادة مصطفى الكاظمي سوى أقلّ من ثلاثة أشهر، والتي تشكلت نتاج موجة الاحتجاجات الأشد من نوعها التي اندلعت الخريف الماضي، وأسقطت حكومة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي.

(ي ح)


إقرأ أيضاً