​​​​​​​حكومة دمشق ما زالت مصرة على ذهنيتها وتعلن عن موعد "انتخابات" المجالس المحلية

تكريساً للذهنية السلطوية التي تسببت بالأزمة والفوضى في سوريا، أصدر بشار الأسد مرسوماً تشريعياً يقضي بتحديد موعد "انتخاب" المجالس المحلية في المناطق التي تسيطر عليها حكومة دمشق.

قالت وكالة تابعة لحكومة دمشق إن بشار الأسد أصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بتحديد موعد "انتخاب" المجالس المحلية في المناطق التي تسيطر عليها حكومته، وجاء في المرسوم التشريعي الذي أصدره الأسد بحسب ما نقلته الوكالة أنه "بناء على أحكام قانون الإدارة المحلية وعلى أحكام قانون الانتخابات العامة رقم 5، أصدر بشار الأسد المرسوم رقم 216 للعام 2022 الذي ينص على تحديد يوم الأحد الموافق لـ 18 أيلول 2022 موعداً لإجراء انتخاب أعضاء المجالس المحلية".

وتعتبر هذه الانتخابات هي الثانية منذ بداية الأزمة في سوريا، ولا يعوّل عليها في سياق أي تغيير حقيقي وملموس؛ لأن نتائجها محسومة لصالح أعضاء "حزب البعث" والمقربين من حكومة دمشق، وتكرس الذهنية السلطوية التي تسببت بالأزمة، وذلك لأن ذهنية الحاكمين في دمشق ما زالت هي نفسها الذهنية الموجودة قبل الأزمة السورية، كما أن ترويج حكومة دمشق لمبدأ "اللا مركزية"، هو ادعاء شكلي فقط، تفندّها القرارات الكثيرة التي يتم بها حل "مجالس المحافظات"، كون أسماء الناجحين في هذه "الانتخابات" جاهزة حتى قبل بدء الانتخابات.

وجرت آخر "انتخابات" للمجالس المحلية في 16 أيلول عام 2018، وكان من المفترض حينها أن تجرى "الانتخابات" المحلية مطلع عام 2016، بحسب قانون الإدارة المحلية رقم 107، بعد انتهاء ولاية المجالس المحلية في أنحاء البلاد، التي انتخبت نهاية 2011، ولكن حكومة دمشق قررت حينها تمديد فترة عمل المجالس المحلية، بسبب تعذر إجراء انتخابات بعد نشوب الأزمة السورية.

(م ش)


إقرأ أيضاً