​​​​​​​هجمات الاحتلال لتقليص دور المرأة في الثورة التي بدأت بطليعتها

قالت نائبة رئيس مكتب التنظيم (فرع الجزيرة) لحزب سوريا المستقبل إن هجمات الاحتلال التركي جاءت لتقليص دور النساء في الثورة التي بدأت بتقدّم وطليعة المرأة، وأكدت بأنهن سيواصلن تعزيز توعية المرأة.

أثّرت الأنظمة الحاكمة بشكل كبير في طمس جمالية المرأة الفكرية والسياسية نتيجة ممارسات التسلط والقمع في ظل انعدام الديمقراطية، وفي شمال وشرق سوريا استطاعت المرأة أن تغير المفاهيم الخاطئة، وأن تبرز دورها الريادي مع اندلاع الثورة.

وعلى هذا الأساس تتخوف دولة الاحتلال التركي من توحيد مكونات المنطقة والوقوف في وجهها، ومن تطوير المرأة لذاتها، لذا تستمر بشن هجمات على مناطق الشمال السوري، وتستهدف المرأة بشكل خاص ودائم.

توحيد المكونات وتطوير المرأة بمثابة هزيمة للاحتلال

هندرين سينو نائبة رئيس مكتب التنظيم (فرع الجزيرة) في حزب سوريا المستقبل، قالت إن النساء في حزب سوريا المستقبل يهدفن إلى توعية وتطوير المرأة في جميع أنحاء العالم بشكل عام، والمرأة السورية بشكل خاص.

وتعدّ انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته التي يمارسونها في المناطق التي احتلوها كعفرين، سري كانيه، كري سبي/ تل أبيض، وارتكاب المجزرة بحق عدد من النساء في قرى مقاطعة كوباني، استهدافًا للمرأة الحرة والثقافة الديمقراطية ضمن إطار مشروع الأمة الديمقراطية لشمال وشرق سوريا.

وتقول هندرين إن هدف تركيا من شن هجماتها واستهدافها للمرأة خاصة في عموم سوريا ومناطق شمال وشرق سوريا، هو تقليص لدورها في المجتمع، لأن هذه الثورة بدأت بتقدّم وبصمة المرأة، وتركيا تريد كسر إرادة الشعب السوري عبر كسر إرادة المرأة الحرة.

واستنكرت هندرين الاعتداءات الخارجية على الشعب في سوريا عامة، وعلى النساء خاصةً، وأكدت بأنهن سيواصلن على تعزيز توعية ودور المرأة السياسية على كافة الصعد، كون دور المرأة أساسي في تطوير ثورة الشعوب، وتمنت أن يصبحن الجسر الآمن الذي تعبر عليه مكونات سوريا والمرأة إلى الأهداف المرجوة، نحو بلد ينعم بتعدد الهويات والثقافات والأديان مع المحافظة على حقوق كل الفئات في هذه المنطقة.

وأُسس حزب سوريا المستقبل في شمال وشرق سوريا من رحم الأزمة السورية عام 2018، ونتيجة هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته استهدف الاحتلال التركي الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف في الـ9 من تشرين الأول 2019.

دورات لتطوير وتوعية المرأة

يواصل الحزب العديد من الأعمال والفعاليات، من بينها افتتاح دورات تدريبية لتوعية المرأة من كافة المكونات تشمل كافة الفئات العمرية، وعلى كافة المستويات الثقافية والسياسية والتنظيمية، بهدف تطوير وتوعية المرأة، وأوضحت هندرين أن الهدف من هذه الأعمال والفعاليات هو دعم حقوق المرأة ومساندتها.

ولفتت هندرين في نهاية حديثها، أنهن في حزب سوريا المستقبل الذي أُسس على إرادة الشعوب ودماء الشهداء من كافة المكونات، يعاهدن على مواصلة العمل من أجل مساندة المرأة والدفاع عن حقوقها.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً