​​​​​​​في ذكراها التاسعة.. مجلس مقاطعة الشهباء يستذكر ضحايا مجزرة قرية كفر صغير

استذكر مجلس مقاطعة الشهباء خلال بيان اليوم، ضحايا مجزرة قرية كفر صغير التابعة لمقاطعة الشهباء، وذلك في ذكراها التاسعة والتي راح ضحيتها عشرات المواطنين، مطالباً المجتمع الدولي بوضع حد لجرائم الاحتلال التركي.

ارتكب مرتزقة داعش في 14 آب 2013، مجزرة بحق سكان قرية كفر صغير التابعة لمقاطعة الشهباء وراح ضحيتها العشرات من الأهالي.

وتجمّع اليوم، العشرات من أعضاء وعضوات مجلس مقاطعة الشهباء ومجالس وكومينات القرى والنواحي، بالإضافة إلى أهالي قرية كفر صغير، أمام مركز المقاطعة في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء للإدلاء ببيان استذكار لضحايا مجزرة قرية كفر صغير.

قُرِئ البيان باللغة العربية من قبل عضو مجلس مقاطعة الشهباء، طلعت ولو، جاء في مستهله: "لقد مارس الظلاميون أعداء الحرية والسلام والعدالة أمثال (داعش، ولواء التوحيد، والربيع العربي، وكتيبة آزادي، وكتيبة صلاح الدين الأيوبي، وغيرهم) بكل مكر وجبن وخسة، أحط الأفعال الإنسانية بحق الشعب الكردي في المنطقة، أمام أنظار المجتمع الدولي والإقليمي والنظام السوري دون أن تتحرك تلك الجهات لمنع وقوع المجزرة".

وتابع البيان "سيظل هذا اليوم جرحاً غائراً في وجدان أهالي قرية كفر صغير قد يُطببه القصاص العادل، ولكنه لن يندمل؛ لأنه لن يعيد لنا الرفاق الذين ارتقوا إلى عالي السماوات".

أكّد البيان "نحن أهالي كفر صغير ومجلس الشهباء ندين بأشد العبارات هذه المجزرة الدموية بحق شعبنا، وندعو المجتمع الدولي وفي مقدمته مجلس الأمن ومنظمات حقوق الإنسان والجامعة العربية للخروج عن صمتهم والضغط على الدولة التركية الماضية والمستمرة بارتكاب المجازر بحق المدنيين في شمال وشرق سوريا، وإخراجها من الأراضي السورية المحتلة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لعودة المهجرين إلى بلداتهم وقراهم وبضمانات دولية".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي الشهداء وتمجد مقاومة الشعب.

(ف)

ANHA