​​​​​​​في أول أيام العرض... مهرجان ليلون يعرض أحد عشر فيلماً دوليّاً

يعرض مهرجان ليلون الدولي في يومه الثاني الأفلام المشاركة في المهرجان الدولي للأفلام، حيثُ عرض أحد عشر فيلماً بين قصير وطويل  في مخيمي سردم وبرخدان بمقاطعة الشهباء.

وتستمرّ أعمال مهرجان ليلون الدولي للأفلام في يومه الثاني تحت شعار "وردة بمفردها لا تشكّل حديقة".

ففي مخيم برخدان بدأ بعرض أوّل فيلم "الجوع hunger  " والمنشأ في الهند مدته 8:26 دقيقة للمخرج كاتيبان شيقيوري.

واستوحى الفيلم من أحداث حقيقية، ويتحدّث الفيلم عن الجوع وجشع طبيعة الحياة البشريّة.

حيثُ تحدّث عن رجل مشرّد يعيش بالقرب من خطوط السكك الحديدية، ويكسب رزقه الضئيل من بيع أشياء جديدة عند إشارة المرور المزدحمة في شوارع مومباي، ويشاهد مطعماً مزدحماً يقدّم الأطباق الملونة من الطعام فتدمع عيناه من أجل دخول المطعم.

وتلاه عرض فيلم "من أجل الحرية" للمخرج الكردي آرسين جليك والذي أعدّ في شمال وشرق سوريا وكانت مدته 2:22:00 دقيقة.

وتحدّث الفيلم عن المقاومة التي أبداها أبناء آمد في 2015  أثناء تعرّضهم للحصار من قبل الجندرمة التركية والذي دام أكثر من 100 يوم، وناضل أثناءه أبناء المنطقة لآخر رمق، فاستشهد الآلاف من المدنيين العزّل ودمّرت العديد من المباني السكنية والأماكن الأثرية التي اشتهرت بها المنطقة المقاومة.

وفي مخيم سردم تم عرض فيلم "صرخة السماء cry of the sky" المنشأ في العراق للمخرج شهرام قادر، ومدّته 1:21:00، وتمحور الفيلم حول أحداث 1975 التي وقعت جنوب كردستان عندما أعلن النظام البعثيّ الحرب على الحركة الكردية في تلك الحقبة، ممّا أدّى إلى مجازر إنسانية وتهجير المئات من العائلات الكردية إلى الحدود الإيرانية العراقية، وتطرّق الفيلم إلى الجوانب الاجتماعية وبعض المفاهيم في تلك الفترة.

وتلاه عرض فيلم "بدون with .. out " المنشأ في بولندا للمخرج هربت بيك ومدّته كانت 5:00 دقيقة، و استوحى الفيلم من مشاهد تصويرية تعبّر عن مدى جمال الطبيعة ورونقها وغناها إلّا أنّ تدخّل البشر أوصل الطبيعة إلى حالة مأساوية، وهذه الحالة تؤدّي إلى انقراض أنواع كثيرة من الحيوانات.

ومن ثمّ عرض فيلم "(سعد) شجرة الزيتون saad es olive tree"  و المنشأ في إيران للمخرج أحمد الزيري ومدّته 20:00 دقيقة، والفيلم روى قصّة ولد يُدعى سعد يعتكف المنزل، تحاول أمّه مراراً وتكراراً إخراجه من الحالة التي هو فيها نتيجة تعرّضه للقصف أثناء الحرب.

كما عرض فيلم "الجبل mountain " المنشأ في إيران للمخرج تيمور غديري ومدّته 2:00 دقيقة، وعبّر الفيلم عن حلم الطفل بأن يلعب ويشاهد أفلام الكرتون وليس أن يعمل حمّالاً للبضائع بين الحدود الإيرانية والعراقية والتركية. أي عمل الأطفال بسبب الفقر والحاجة.

وبعد ذلك عرض فيلم "السيد سيلف" المنشأ في بلغاريا.

تلاه عرض فيلم "طيف الزمكان ghost of spacetime " والمنشأ في المغرب  للمخرج السينمائي كريم تجودع مدة الفيلم كانت 8:35 دقيقة.

وروى الفيلم قصّة طفل فقد والده في الحرب فعاش مع والدته في فقر شديد لينتهي بالأم إلى الانتحار ويموت الطفل من الجوع.

وتلاه عرض فيلم فيس بوم faceboom- la grande pioggia والمنشأ في إيطاليا للمخرج السينمائي ماسيمو فاينلي ومدّة الفيلم 15:00 دقيقة، ودارت مجريات الفيلم عن تعقيدات الحياة المعاصرة واعتياد الناس على شبكات التواصل الاجتماعي، وماذا يخلق عن انقطاع الشبكة؟ تطفو إلى السطح سلوكيات مختلفة وتصرّفات غريبة حتى بين الزوجين.

وتلاه عرض فيلم "هذا الطرف والطرف الآخر this sid,other side" والمنشأ في إيران للمخرج السينمائي جواد جانجي، ومدّة الفيلم 8:51 دقيقة، وأشار الفيلم بأنّه لا شيء يمنع الأطفال من أن يتعارفوا ويقيموا صداقات مهما حاول الكبار رسم حدود وخرائط.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً