​​​​​​​في المراسم... المتحدثون يعاهدون أسر الشهداء بالسير على درب أبنائهم

عاهد المتحدثون في مراسم الشهداء بمدينة الحسكة بالسير على خطا الشهداء، وذلك خلال تشييع جثمان الشهيد محمود كريت، كما تم الإعلان عن سجل شهيدين.

شيع المئات من أهالي مدينة الحسكة جثمان الشهيد محمود كريت، الاسم الحركي فهد، من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد أثناء تأديته لمهامه في صوامع الميلبية.

واستلم المشيعون جثمان الشهيد فهد من أمام مقر مجلس عوائل الشهداء في المدينة، وانطلقوا في موكب ضم العشرات من السيارات المزينة بصور الشهداء نحو مزار الشهيد دجوار.

وعند الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، بالتزامن مع تقديم عرض عسكري من قبل مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة، وتلاها إلقاء كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل العضو عبد الرزاق أحمد، وقال فيها "الجميع يعلم بأن هذه الأرض الطاهرة تتطلب دماء المناضلين من أجل تطهيرها من رجس الإرهاب".

ونوه أحمد إلى أن التاريخ سيشهد على عظمة الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حرية وكرامة شعوب شمال وشرق سوريا.

ومن جانبه قدّم باسم مجلس الحسكة العسكري، القيادي بروسك حسكة، العزاء لذوي الشهيد فهد، وقال " إن الشهداء رسموا لنا منارة الحرية".

وأضاف بروسك حسكة "نعاهد جميع أسر الشهداء بالسير على درب أبنائهم حتى الوصول إلى الحرية والعيش المشترك، وتحقيق كافة أهداف الشهداء".

وبعدها قرئت وثيقة الشهيد من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء روجدا أحمد وسلمتها لذويه.

وخلال المراسم تم الإعلان عن سجل شهيدين من قوات سوريا الديمقراطية وهم "الشهيد عبد الناصر هلوش الاسم الحركي دلشير مناجير، والشهيد خليل حمدو الاسم الحركي أكري مناجير"، اللذان استشهدا أثناء مشاركتهما في مقاومة الكرامة.

وفي نهاية المراسم، وري جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات.

(ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً