​​​​​​​فرنسا ترد على أردوغان: ننتظر أفعالاً لا أقوالاً

ردت فرنسا اليوم، على محاولات تركيا فتح صفحة جديدة مع الاتحاد الأوروبي، مؤكداً بأنهم ينتظرون أفعالاً من جانب تركيا، كما هددتها بمناقشة مسألة العقوبات خلال اجتماع المجلس الأوروبي المقبل

أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم، أن باريس تنتظر "أفعالاً" من جانب تركيا، قبل انعقاد المجلس الأوروبي الذي سيتناول مسألة العقوبات الجديدة ضد أنقرة.

وقال لودريان في تصريح صحافي: "لا يكفي أن نلاحظ منذ يومين أو ثلاثة أيام، تصريحات تهدئة من جانب الرئيس التركي أردوغان، ينبغي أن تكون هناك أفعال". ويأتي تعليق لودريان غداة دعوة الرئيس التركي الاتحاد الأوروبي إلى الحوار.

وأكد لودريان أن من بين الأفعال المنتظرة، "بعضها بسيط يمكن القيام به في شرق المتوسط وليبيا وكذلك (...) في قره باغ".

وذكّر الوزير الفرنسي بـ "أننا لدينا الكثير من الخلافات" مع أنقرة، مشيراً إلى "رغبة التوسّع" التركية وهي "سياسة الأمر الواقع" في ليبيا والعراق وشرق المتوسط، "حيث يهاجم (الأتراك) عضوين في الاتحاد الأوروبي هما اليونان وقبرص"، وحتى "في قره باغ، حيث يرسلون أيضاً مرتزقة سوريين".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن لودريان قوله إن "الاتحاد الأوروبي أعلن في شهر أكتوبر أنه سيتحقق من موقف تركيا بشأن هذه المسائل المختلفة خلال اجتماع المجلس الأوروبي في ديسمبر، بعد بضعة أيام (..) في تلك اللحظة سنتحقق من الالتزامات".

(ي ح)


إقرأ أيضاً