​​​​​​​فرهاد تيلو: يجب الكشف عن حقيقة ما يدور في سجن إمرالي

طالب الأمين العام للاتحاد الليبرالي الكردستاني القوى السياسية الكردية بممارسة المزيد من الضغوط على تركيا لإنهاء العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، ودعا منظمات حقوق الإنسان إلى أداء واجبها والكشف عما يدور في معتقل إمرالي.

وجاء تصريح الأمين العام للاتحاد الليبرالي الكردستاني فرهاد تيلو، لوكالتنا في تعليق له على الادعاءات الأخيرة التي روجت على مواقع التواصل الاجتماعي التركية، عن تدهور صحة القائد عبد الله أوجلان.

وقال مكتب العصر الحقوقي في آخر بيان له، يوم الإثنين الماضي، إنه لم يتمكن بأي شكل من الأشكال، من التواصل مع موكليه في سجن إمرالي، وإن آخر لقاء مع القائد أوجلان في سجن جزيرة إمرالي كان بتاريخ الـ 7 من شهر آب عام 2019، وإن آخر تواصل له بموكليه جرى بتاريخ الـ 27 نيسان 2020 عبر الهاتف.

وأضاف المكتب الحقوقي "ومنذ تلك الفترة لم نتمكن من معرفة أية معلومات، إلى أن ظهرت، بتاريخ الـ 14 من شهر آذار 2021، بعض الادعاءات حول حياة السيد أوجلان، على مواقع التواصل الاجتماعي مجهولة المصدر".

وقال تيلو "من المعلوم دائمًا أن تركيا تروج للادعاءات، والادعاءات الأخيرة ليست الأولى من نوعها، وهذا التحرك الجديد استمرار لسياسة حزب العدالة والتنمية، حزب أردوغان اتجاه القائد أوجلان، واستمرار لسياسة البروبوغندا التي يعتمدها في تمكين سلطته".

وأضاف تيلو "اعتمدت تركيا هذه السياسة على الدوام، وتسعى من خلالها لتوجيه رسائل إلى حركة حرية كردستان، والمجتمع الكردي".

وأشار تيلو إلى أن المجتمع الكردستاني والحراك السياسي الكردي ينظر إلى تلك الادعاءات بجدية دائمًا، وقال "في المرحلة الراهنة ومع انتشار تلك الادعاءات يجب على تركيا إفساح الطريق أمام الشعب الكردي للاطلاع على أوضاع القائد أوجلان الصحية، والكشف عن حقيقة ما يدور في سجن إمرالي".

ولفت تيلو إلى أن المجتمع الكردستاني مستمر في فعالياته المنددة بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان على مختلف الصعد السياسية والاجتماعية.

وحمّل الأمين العام للاتحاد الليبرالي الكردستاني فرهاد تيلو في ختام تصريحه، مسؤولية إنهاء العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان لمؤسسات حقوق الإنسان، والأطراف والكتل السياسية الكردية، عبر المزيد من الضغط.

وقال: "منظمات حقوق الإنسان لم تقم إلى الآن بدورها، وعليها تحمّل مسؤولياتها، وكذلك الأطراف السياسية الكردية، للضغط على النظام التركي، وإجباره على إيجاد الحلول لكسر العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً