​​​​​​​فرض الحجر الصحي على مخيم باليونان بعد تأكد إصابة مهاجرين بكورونا

قالت وزارة الهجرة اليونانية إن السلطات فرضت الحجر الصحي على مخيم للمهاجرين بعد أن تأكدت إصابة 20 من طالبي اللجوء بفيروس كورونا.

وأجرى مختصون تحليل الفيروس على 63 مهاجراً بعد اكتشاف إصابة مهاجرة (19 عاما) دخلت مستشفى في أثينا لتلد، وأصبحت أول حالة إصابة مسجلة بين آلاف من طالبي اللجوء الذين يقيمون في مخيمات مكدسة في مختلف أرجاء البلاد.

وقالت الوزارة في بيان: إن جميع الحالات لا تظهر عليها أعراض، وأضافت أنها تواصل الفحص، وقالت" قُيدت الحركة من وإلى مخيم ريتسونا الذي يقع على مسافة 75 كيلومترا شمال شرقي أثينا، ويضم 2500 شخص لمدة 14 يوميا، ستتولى الشرطة تنفيذ الإجراءات".

وفي وقت سابق هذا الأسبوع كانت السلطات تحاول معرفة من أين التقطت المرأة العدوى، وتنظر في احتمال أن تكون التقطتها من المستشفى.

وقالت مصادر إن المخيم الواقع في وسط اليونان يضم منطقة لعزل المصابين بالمرض في حال الحاجة لذلك.

وسجلت اليونان أول حالة إصابة بالفيروس في نهاية فبراير شباط وبلغ عدد المصابين لديها حتى الآن 1415، وأودى الفيروس بحياة خمسة.

ويعيش أكثر من 40 ألف طالب لجوء في مخيمات مكتظة على الجزر المحيطة بالبر الرئيسي لليونان في ظروف تقول منظمات الإغاثة إنها مروعة، ووصفتها الحكومة نفسها بأنها "قنبلة صحية موقوتة".

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس مساء يوم الأربعاء إن اليونان مستعدة لحماية جزرها حيث لم يتم تسجيل أي حالة حتى الآن، ولكن يتعين على الاتحاد الأوروبي بذل المزيد لتحسين الظروف في المخيمات، ونقل اللاجئين إلى دول أخرى.

وقال كيرياكوس "الظروف أبعد ما تكون عن المثالية، ولكن يجب أن أشير أيضا إلى أن اليونان تتعامل مع هذه المشكلة بمفردها في الأساس... لم نحصل على حجم الدعم الذي كنا نريده من الاتحاد الأوروبي".

(م ش)


إقرأ أيضاً