​​​​​​​فرع دير الزور لحزب سورية المستقبل يطلق حملة

أطلق فرع دير الزور لحزب سورية المستقبل، اليوم، حملة " تبرّع ولو بكتاب " لدعم الحركة الثقافية في دير الزور، وتعزيز دور الثقافة في المجتمع، وإغناء مكتبة مركز الكسرة الثقافي، لتصبح مقصدًا لرواد الثقافة والأدب.

انطلاق الحملة كان من مركز الكسرة الثقافي في ريف دير الزور الغربي، بحضور رئيس فرع دير الزور لحزب سورية المستقبل محمد الرجب، وهيام الحسن ممثلة عن لجنة المرأة والرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في مجلس دير الزور المدني، مرح الأحمد، إلى جانب عدد من مثقفي المنطقة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، بدأ الحضور بالتبرع بعدد من الكتب الثقافية والتاريخية والسياسية للجنة القائمة على الحملة التي بدورها ستشرف على تنظيمها في مكتبة مركز الكسرة الثقافي، لتصبح مقصدًا لرواد الثقافة والأدب في المنطقة.

 ثم تطرق الحضور إلى الواقع الثقافي الذي عانته المرأة في ظل الأنظمة الاستبدادية، وفي ظل حكم المرتزقة الذين توالوا على احتلال المنطقة في الفترة السابقة، وتم التأكيد على أن ثقافة الفرد تمثل مجتمعًا متطورًا، والمجتمع المتطور خلفه أفراد مثقفون.

ومن جهته، أكد رئيس فرع دير الزور لحزب سورية المستقبل، محمد الرجب، أن الحزب يسعى إلى الارتقاء بالواقع الثقافي في المنطقة، ولا يقتصر عمله على الجانب السياسي، وذلك من خلال تنظيم الفعاليات والندوات الثقافية في المنطقة ككل.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/12/17/122556_112303_der-zor-komina-partiya-suriya-pesaroj-28229.jpg

وأوضح محمد الرجب: " في السابق كانت (الثقافة مرتهنةً والقلم مُسيّسًا) من قبل النظام، تلته الفصائل الإرهابية التي بدورها عملت على إجهاض أي نهضة ثقافية ومحاربتها بالقوة، وفرض أفكارهم الرجعية على أبناء المجتمع".

وأكد الرجب أيضًا: "وهذه مبادرتنا الأولية في منطقة الكسرة بالريف الغربي، وسوف نعمل على مبادرات أخرى في المنطقة الوسطى والشمالية والشرقية، من أجل النهوض بالثقافة في كامل ريف دير الزور".

وبدورها، تحدثت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في مجلس دير الزور المدني، مرح الأحمد، عن أهمية هذه الحملة بعدما شهدت المنطقة دمارًا وخرابًا، إثر الحروب الفائتة، والتي نتج عنها تراجع كبير وملحوظ على المستوى الثقافي في المنطقة.

وأضافت: "ونأمل في المستقبل تكثيف مثل هذه المبادرات، وفي مختلف المناطق من أجل تفعيل دور الثقافة والمثقفين بشكل أكبر".

وفي ختام الجلسة، تقدم الأعضاء القائمون على الحملة بالشكر للحضور والداعمين لهذه الحملة، على التعاون والمشاركة ومساهمتهم في تطوير المجتمع ثقافيًّا؛ والتأكيد على استمرارية هذه الأعمال من أجل الارتقاء أكثر بالثقافة.

يذكر أن مكتبة مركز الكسرة الثقافي سيتم رفدها بجميع الكتب التي سيتم جمعها خلال الحملة المستمرة في كافة مناطق دير الزور.

(ع س/م)

ANHA


إقرأ أيضاً