​​​​​​​فعالية "خيمة المقاومة" في كوباني تنتهي بالتأكيد على مواصلة المقاومة في وجه المحتلين

اختتمت اليوم، فعالية "خيمة المقاومة" التي نصبت، يوم أمس، في ناحية شيران في مقاطعة كوباني، بتأكيد الأهالي على "أنهم سيقاومون المحتلين حتى لو كلفهم ذلك أرواحهم".

وبدأت فعالية اليوم الأخير من خيمة المقاومة بزيارة العشرات من أهالي مقاطعة كوباني وجميع مجالس النواحي والبلدات التابعة لها، ووصول حافلة "النصر" التي جهزتها حركة الشبيبة الثورية واتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات، دعماً لحملة النفير العام التي أعلن عنها منذ شهر، هذا ومن المقرر أن تجوب الحافلة كل القرى التابعة لريف مدينة كوباني بدءاً من اليوم.

وخلال الفعالية، ألقى الرئيس المشترك لمجلس ناحية شيران، خليل محمود، كلمة قال فيها: "أمامنا عام صعب، فالكرد يتعرضون للمجازر على مرأى المجتمع الدولي وحان الوقت ليستأصل الكردُ الخونةَ من بينهم".

واستنكر خليل محمود صمت المجتمع الدولي، مؤكداً أن "الحل الوحيد لينتصر الكرد على أعدائهم هو الاستمرار في المقاومة".

وتابع خليل: "اليوم تقوم دولة الاحتلال التركي بتوطين مرتزقتها في منازل الكرد بالمناطق المحتلة، وعلى الكرد أن يكونوا أصحاباً لقضيتهم".

وبعد زيارة الوفود لـ "خيمة المقاومة"، قام شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات بتوزيع القمصان التي طبعت عليها صور القائد أوجلان على الحضور، ثم ألقت العضوة في اتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات رنكين أوسو، بياناً باسم حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في الإقليم.

أكد البيان أنهم سيناضلون حتى تحقيق هدفهم، وليعلم كل العالم أن الكرد أصحاب قضية، مهما طال الزمان سيعيدون حقوقهم المغتصبة، مطالباً الشعب الكردي بضرورة النضال؛ لأن هذه المرحلة هي مرحلة حاسمة، فإما العيش بحرية أو الموت بكرامة.

 واختتمت فعالية الخيمة بانطلاق حافلة "النصر" نحو أرياف إقليم الفرات، بدءاً من أرياف مقاطعة كوباني.

(ن م/د)

ANHA

 

 


إقرأ أيضاً