​​​​​​​فعاليّات في قامشلو وعامودا لمناهضة العنف ضدّ المرأة

أشار المشاركون في الفعاليّات التي تقام بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة إلى أنّ هناك العديد من أنواع العنف الممارس بحق المرأة منها الجسدي والنفسي، من قبل العدوان التركي والذهنية الذكورية، مؤكّدين أنّه يجب عليها العمل للحد من العنف الممارس بحقها.

ضمن سلسلة الفعاليّات التي تقام من قبل التنظيمات النسائية في شمال شرق سوريا، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة والذي يصادف 25 تشرين الثاني في إطار حملة "لا للإبادة والاحتلال سنحمي المرأة والحياة" نظّم اليوم مؤتمر ستار مسيرة، في بلدة جاغر بازار التابعة لناحية عامودا، شارك فيها أهالي بلدة جاغر بازار، وأهالي القرى المحيطة بها وعضوات في مؤتمر ستار وأعضاء المجلس واتّحاد الشبيبة الثوريّة.

ورفع المشاركون في المسيرة لافتات كتب عليها "تحطيم نظام إمرالي هو تحطيم القيود المفروضة على المرأة"، بالإضافة إلى رفع صور الشهيدات الرياديات اللواتي استشهدن في مناطق شمال شرق سوريا على أيدي المجموعات المسلّحة التابعة للاحتلال التركي؛ زهرة بركل، هفرين خلف، الأم عقيدة، وصور القائد أوجلان، وأعلام مؤتمر ستار ووحدات حماية المرأة.

انطلقت المسيرة من أمام مبنى مجلس بلدة جاغر بازار، وسط ترديد شعارات تدعو لتحقيق حرية المرأة، وحرية القائد عبد الله أوجلان، تسقط الفاشية الأردوغانية، ولدى وصول المشاركين إلى قبان بلدة جاغر بازار، وقفوا دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة من قبل الإدارية في مؤتمر ستار بالبلدة  شيرين داوود التي استنكرت  في بداية حديثها العنف ضد المرأة، وقالت: "منذ آلاف السنين وهناك إبادة جماعية ضد النساء، لكن لم يصف أحد قتل النساء بأنّه إبادة جماعية ضدّهن".

وأضافت شيرين داوود: "لكن هنا نرى أنّ المرأة تنجح أينما ذهبت بفضل كفاحها وفكر وفلسفة القائد أوجلان الذي أكسب المرأة الحرية والنضال والكفاح وعدم الرضوخ للواقع الذي فرض عليها من قبل المجتمع".

وفي السياق نفسه عقد مؤتمر ستار اليوم بمدينة قامشلو محاضرة عن العنف الممارس على المرأة من قبل المجتمع وأسبابه، وذلك في حديقة 19 تمّوز الواقعة في حي الأربوية، بمشاركة عضوات في مؤتمر ستار، وعدد من أمّهات الكريلا.

 بدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء المحاضرة من قبل العضوة في مديرية مؤسّسة الدين والمجتمع أميرة العزّ، والعضوة في مؤتمر ستار مزكين حمو، حيث تمّ في المحاضرة شرح العنف ضدّ المرأة وأسبابه للحاضرات، بالقول: "إنّ العنف ضدّ المرأة له تاريخ طويل جدّاً، وأغلب أعمال العنف ترتكب بشكل أساسي ضدّ النساء".

كما سردت أثناء المحاضرة قصّة يوم 25 تشرين الثاني الذي تم فيه اغتيال ثلاث شقيقات من قبل الأنظمة السلطوية، وأصبح ذلك اليوم، يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة.

كما أشير في المحاضرة إلى: "أنّ هناك العديد من أنواع العنف الممارس بحقّ المرأة منه الجسدي والنفسي والتحرّش اللفظي والعنف الاجتماعي، حيث تتعرّض له المرأة في عموم مدن العالم".

وأوضحت المحاضرة: "بأنّ التّقارير العالمية التي نشرت من قبل منظّمة الصحّة العالمية تشير إلى أنّ (35%) من النساء في أنحاء العالم كافة يتعرّضن في حياتهنّ للعنف".

( س ع، ه ح/ إ)

ANHA


إقرأ أيضاً