​​​​​​​ꞌسنكمل مسيرتنا في سبيل إعلاء دور المرأة وتوعيتها في كافة المجالاتꞌ

أوضحت مشاركات  في الاجتماع السنوي لإدارة المرأة بالرقة بأنهن يعملن في مشاريعهن، وخططهن، للنهوض  بواقع المرأة وتوعيتها  وإعلاء دورها، مؤكدات على ضرورة توحيد صفوف كافة النساء والوقوف في وجه الاحتلال وطرده من الأرض السورية .

تحت شعار "بروح المرأة الوطنية ستنتصر مقاومة المرأة الحرّة" عقدت إدارة المرأة بالرقة اجتماعها السنوي الثاني، يوم أمس، وفي هذا السياق أجرت وكالتنا ANHA لقاءً مع عدد من النساء المشاركات، واللواتي أكدن خلال حديثهن رفع وتيرة النضال، والعمل، والتصدي لأي هجوم، يريد النيل من إرادتهن.

الإدارية  في إدارة المرأة بالرقة زليخة عبدي قالت: " بروح المرأة الوطنية، و المقاومة التي أبدتها الشهيدات المناضلات  سنكمل مسيرتنا وإنجازاتنا، في سبيل إعلاء دور المرأة وتوعيتها".

زليخة في حديثها  أثنت على  الدور الأساسي الذي لعبته إدارة المرأة بالرقة، في المشاركة بشكل جدّي بنشر الوعي في المجتمع، للقضاء والحد من زواج القاصرات، وتعاطي المخدرات، والتخفيف من ظاهرة تعدد الزوجات، والتخفيف من مسألة الطلاق لدى النساء.

زلخية عبدي قالت " نتطلع في عام 2020 إلى تطوير المشاريع الاقتصادية، من أجل توفير فرص عمل للنساء، والقضاء على نسبة البطالة لديهن، وذلك بجملة من المقترحات، والنقاشات والبرامج، والخطط، وسوف تصعّد إدارة المرأة من مقاومتها ونضالها ضد ذهنية الاحتلال التركي، وضد الذهنية الذكورية للوصول إلى تحررها" .

 وبدورها أشارت العضوة بإدارة المرأة بالرقة خولة العيسى:" إلى أن المرأة في عام 2019 م، استطاعت أن توصل صوتها إلى المحافل الدولية، والمجتمع الداخلي، وكسرت حاجز العادات والتقاليد العشائرية.

وأضافت" إننا سوف نستمد من المقاومة التي أبدتها المناضلة ليلى كوفن القوة والإرادة، فقد كانت رسالتها رداً قوياً لكافة السلطات والحكومات الفاشيّة، التي تريد النيل  من إرادة المرأة الحرّة، و التي تحارب التغيير الذي حمله المشروع الديمقراطي، لخلق الفتنة بين الشعوب التواقة للحرية.

وعن الاحتلال التركي، واستهدافه النساء في الدرجة الأولى قالت المشاركة في الاجتماع يازي حسو: إنه مع الانتصارات التي تحققت وتتحقق  فإن الاحتلال التركي يحاول استهداف المشروع الديمقراطي، وتهجير السكان الأصليين من منازلهم.

يازي أكدت أنه ومن خلال إرادة المرأة الحرة، والوقوف في وجه الاحتلال فإن  مخططاته ستفشل، وسوف يُطرد من الأراضي السورية.

فيما نوّهت المشاركة فاطمة ابراهيم إنه بتوحيد صفوف النساء سيُدحر الاحتلال، وتُردع الاعتداءات على الأرض السورية .

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً