​​​​​​​ꞌسنقتلك هناك ونتّهم مقاتلي قسد بقتلكꞌ

قال ياسر سيد أحمد من مدينة كري سبي المحتلة: إنه تعرض للتعذيب بلا هوادة على يد مرتزقة جيش الاحتلال التركي بحجة أنه يتعامل مع قسد، وكشف عن أن المرتزقة قالوا له: "سنأخذك الى جبهات القتال، وسنقتلك هناك، ونتّهم مقاتلي قسد بارتكاب هذه الجريمة".

منذ احتلال الدولة التركية ومرتزقتها لمدينة كري سبي تل أبيض وسري كانية، وهم يمارسون انتهاكات وجرائم شنيعة بحق المدنيين العُزّل، بتهجيرهم من منازلهم، وعمليات سلب ونهب لممتلكاتهم .

في إحدى حلقات هذه الانتهاكات، تعرّض المدني ياسر سيد أحمد البالغ من العمر 46 من قرية جلكا التابعة لمدينة كري سبي/تل أبيض المحتلة من قبل تركيا للتعذيب الوحشي على يد المرتزقة بذريعة أن لديه تعامل مع قسد، ناهيك عن سلب وسرقة جميع ممتلكاته.

يقول ياسر، وهو من المكون الكردي: "إن مرتزقة الاحتلال التركي داهموا منزلي في منتصف الليل بذريعة أنني أتعامل مع قسد، وقاموا بتعذيبي بأشكال مختلفة دون رحمة، وربطوا يدي بواسطة حبل وعلقوني في أعلى السقف، أجبرتني طرق التعذيب على قول أشياء لم أفعلها فقط لجعلهم يتوقفون".

وتابع سيد أحمد قائلاً "عانيت 24 يوماً تحت التعذيب على يد مرتزقة الاحتلال التركي في السجن بمدينة كري سبي/ تل أبيض، قالوا لي بأننا سنأخذك إلى الخطوط الأمامية من جبهات القتال، وسنقتلك هناك، ونتّهم قسد بجريمة قتلك".

وسرق المرتزقة كل ما يملكه ياسر سيد أحمد من ممتلكات، إذ جردته من مبلغ مليون ليرة سورية، إضافة إلى سرقة سيارته التي يقول ياسر بأن ثمنها يقدر بـ12 مليون ليرة، وسرقة 20 برميل مازوت و60 رأس غنم، إضافة إلى نهب كافة محتويات منزله، وكمية من القمح والشعير كان يخزنها.

وأكد سيد أحمد بأن مدينة كري سبي/ تل أبيض المحتلة تشهد حالة فوضى شديدة  من سرقة ونهب، ومن انتهاكات وجرائم يمارسها مرتزقة الاحتلال التركي بحق المدنيين.

وبعد 24 يوماً قضاها ياسر محتجزاً لدى المرتزقة تعرض خلالها للتعذيب الوحشي، أُطلق سراحه، وتمكّن من الخروج من مدينة كري سبي/تل أبيض والوصول برفقة عائلته إلى مدينة كوباني.

(ج)

ANHA 


إقرأ أيضاً