​​​​​​​′نؤكد استمرارنا في النضال على درب الشهداء ولن نتراجع عن أهدافنا′

أكد قادة وحدات حماية الشعب والمرأة والمجلس العسكري في مقاطعة الحسكة على الاستمرار في النضال والمقاومة على نهج ودرب الشهداء، وعدم التراجع عن الأهداف التي ضحى من أجلها الشهداء، وقالوا إن ما وصلوا إليه اليوم هو بفضل تضحياتهم وفكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان.

استذكارًا وتخليدًا لتضحيات الشهداء الذين قدموا أراوحهم في سبيل حماية الثورة والقيم الإنسانية والعيش المشترك ضمن المشروع الديمقراطي في ظل مشروع الإدارة الذاتية، عقدت وحدات حماية الشعب والمرأة YPJ"، YPG الاجتماع الثالث لأسر الشهداء في مدينة الحسكة، وذلك في صالة سلكو.

وحضر الاجتماع 400 من أسر الشهداء في مدينة الحسكة، بالإضافة إلى أعضاء كافة المؤسسات المدنية.

وزُينت الصالة الواقعة في حي الخشمان بمدينة الحسكة، بصور القائد عبد الله أوجلان والمناضلين والمناضلات وأعلام وحدات الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمات عدة، باسم المجلس العسكري في مقاطعة الحسكة من قبل القيادي آراس أوركيش، وباسم القيادة العامة لوحدات حماية الشعب من قبل دليل جراف، وباسم وحدات حماية المرأة من قبل عضوة القيادة العامة دلشاه عفرين.

واستذكر القيادي في المجلس العسكري بمقاطعة الحسكة، آراس أوركيش، في كلمته، كافة شهداء الحرية الذين ناضلوا في سبيل حماية أرضهم وشعبهم، وقال" بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان وبفضل أبطالنا الشهداء من كافة المكونات المتعايشة في المنطقة، وصلنا إلى هذا اليوم، وحققنا ما حققناه من إنجازات وانتصارات".

ونوه آراس إلى أن هذا العام هو عام الانتصارات وتحرير كافة الأراضي المحتلة، وأضاف "قرارنا هو تحرير كل شبر من أرضينا المحتلة، ولا يمكننا التنازل عن هذا القرار، قاومنا وهزمنا مرتزقة داعش، وما زلنا نتصدى للهجمات".

وقال القيادي آراس أوركيش في نهاية حديثه "هدفنا الدفاع عن حقوق كافة المكونات المتعايشة في المنطقة، وردع العدوان، وسنحمي ثورتنا والقيم الإنسانية بكل ما أوتينا من قوة ونعاهد الشهداء بالسير على خطاهم حتى آخر رمق".

أما القيادي في وحدات حماية الشعب دليل جراف، فأشار في كلمته إلى أن الشهداء ضحوا بدمائهم في سبيل المساواة والحرية بين المجتمعات، ومن أجل عيش شعوب المنطقة بكرامة، وتابع قائلًا "واجب علينا رفع وتيرة النضال، كونها مسؤولية تقع على عاتق كافة الشعوب من أجل حماية المشروع الديمقراطي".

وقال القيادي دليل جراف أيضًا "توحيد صفنا لإفشال كافة المخططات ومؤامرات العدو التي تحاك ضد المنطقة من أولوياتنا، لأنها تسعى دائمًا إلى خلق وإثارة الفتن بين الشعوب المتعايشة، وعلينا الوقوف إلى جانب قواتنا العسكرية وتقديم الدعم لهم على كافة الصعدة، للوقوف في وجه كافة الهجمات".

وبدروها ألقت القيادية في وحدات حماية المرأة دلشاه عفرين كلمة، خلال الاجتماع، قالت فيها إن اجتماعهم، اليوم، يعقد بروح واسم الثورة، وتابعت "نحن شعب مسالم، ووجودنا اليوم في هذا المكان هو بفضل التضحيات التي قدمها رفاقنا ورفيقاتنا من كافة المكونات، واجتماعنا هو دليل الارتباط بشهدائنا والوحدة بين كافة المكونات".

 وأكدت دلشاه في نهاية كلمتها استمرارهم في المقاومة على كافة الجبهات، وعدم التراجع عن أهداف شهداء الحرية.

وبعد الانتهاء من الكلمات، قدّمت فرقة تولهدان التابعة لمركز خابور للثقافة والفن في مدينة الحسكة، عدة أغاني ثورية، واختُتم الاجتماع بعرض سنفزيون، تتضمن مقتطفات من أقوال القائد عبد الله أوجلان وصور الشهداء.

(كـــروب/د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً