​​​​​​​′الهدف من وراء هجمات الاحتلال التركي هو القضاء على مكتسبات الشعب الكردي′

​​​​​​​قالت عضوات مؤتمر ستار في مقاطعة الشهباء أن الهدف من وراء هجمات الاحتلال التركي على مناطق تواجد الكريلا وكذلك مخيم الشهيد رستم جودي هو القضاء على مكتسبات الشعب الكردي.

تشن دولة الاحتلال التركية منذ الـ 23 من شهر نيسان الفائت هجمات ضد مناطق الدفاع المشروع في جنوب كردستان. هجمات الاحتلال لا تستهدف فقط مناطق الدفاع المشروع، بل تستهدف في ذات الوقت مكتسبات الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان.

عضو مؤتمر ستار في مقاطعة الشهباء كلي محمد التي هجرت قسراً إلى الشهباء جراء هجمات الاحتلال التركي أشارت إلى استمرار هجمات الاحتلال التركي ضد مناطق الدفاع المشروع وامتداد هذه الهجمات إلى مخيم رستم جودي، قالت: إن هدف هذه الهجمات هو القضاء على مكتسبات الشهب الكردي في هذا القرن. 

وأضافت كلي محمد: "بداية نستنكر هجمات الاحتلال التركي ضد مناطق جنوب كردستان ومخيم مخمور. إن هدف الدولة التركية هو إبادة الشعب الكردي. الدولة التركية بدأت بهجمات الإبادة في عفرين ومن ثم سري كانيه وكري سبي، والآن تواصل هجماتها ضد مناطق الدفاع المشروع. ومؤخراً امتدت هجماتها إلى مخيم الشهيد رستم جودي للنازحين".

ونوهت كلي محمد بأن هدف هجمات الدولة التركية في هذه المرحلة هو القضاء على مكتسبات الشعب الكردي، وقالت بهذا الصدد: "الدولة التركية التي أبادت الأرمن في القرن العشرين، تسعى في هذا القرن، وبالتعاون مع حلفائها، إلى القضاء على مكتسبات الشعب الكردي من أجل تحقيق أطماعها السلطوية. ولذلك تواصل هجماتها ضد مناطق تواجد الكريلا وتستخدم الأسلحة الكيمياوية المحظورة في هجماتها. ومؤخراً قصفت مخيم رستم جودي للنازحين بواسطة الطائرات المسيرة. ومن المعلوم أن أهالي مخيم مخمور هم من النازحين من بطش الاحتلال التركي قبل 28 عاماً. ورغم ظروف النزوح فإنهم لم ينجوا من بطش الدولة التركية. الدولة التركية هُزمت في معركتها ضد جبال الحرية، لذلك بدأت باستهداف المدنيين".

وقالت كلي محمد في ختام حديثها أنه مهما صعّدت دولة الاحتلال التركية من هجماتها ضد مكتسبات الشعب الكردي، وتصعيد الإبادة والفاشية على أراض كردستان، فإنهم بنفس القدر سوف يصعدون المقاومة من أجل الحرية. وأضافت :"لن يقضوا عليها بالقتل والإبادة. ونحن كشعب ونساء عفرين فإننا وخلال مقاومتنا من أجل تحرير عفرين، سنكون إلى جانب مقاومة الكريلا وإلى جانب مقاومة مخمور".

عضو مؤتمر ستار ليلى جارو تحدثت أيضاً حول هجمات الدولة التركية ضد مناطق الدفاع المشروع ومخيم مخمور، وقالت بهذا الصدد: "بصفتي امرأة نزحت إلى مقاطعة الشهباء جراء هجمات الاحتلال التركي، فإنني استنكر هجمات الدولة التركية على مخيم مخمور ومناطق الدفاع المشروع. إن تصاعد هجمات الدولة التركية الوحشية ضد مناطق تواجد مقاتلي الكريلا وكذلك ضد مخمور، وتصاعد الهجمات ضد مكتسبات الشعب الكردي، إنما يتم بدعم ومساندة من الدولة التي لها مصالح في المنطقة، وكذلك بالتعاون مع الحزب الديمقراطي الكردستاني وآل البرزاني. إن هذا الأمر يسبب ألماً كبيراً للشعب الكردي. لأن الدولة التركية تسعى إلى قتل الكرد على أيدي بعضهم البعض".

ليلى جارو قالت في ختام حديثها أنه على الجميع اتخاذ موقف حازم ضد هجمات الاحتلال، وأضافت: "أناشد جميع المطالبين بالحرية، باتخاذ موقف حازم إزاء هجمات الدولة التركية الوحشية، كما أطالب جميع مؤسسات ومنظمات حقوق الإنسان بإعلاء صوتها ضد سياسة الٍإبادة والفاشية التي تمارسها الدولة التركية".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً