​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​"نمام غفوري رمز المرأة الحقيقية".. وفاة طبيبة شاركت في مقاومة كوباني وشنكال

عزت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، بوفاة الطبيبة والناشطة الكردية، نمام غفوري، وقالت: "فقدنا امرأة قوية إلى حدٍ بعيد"، وعدّتها رمزًا للمرأة الحقيقية.  

هذا وتوفيت الطبيبة والناشطة الكردية، نمام غفوري، الخميس، جراء إصابتها بفيروس كورونا.

الطبيبة والناشطة الكردية، نمام غفوري، تنحدر من قضاء كوي سنجق التابع لهولير، تركت كردستان مع أسرتها في سن مبكر، لاجئين إلى إيران، وذلك عندما قامت قوات صدام حسين بتفجير المنطقة التي كانوا يعيشون فيها، ، ثم هاجروا إلى السويد. 

درست نمام غفوري الطب في السويد، لكنّها تركت البلاد للعودة إلى كردستان والعراق لمساعدة ضحايا الحرب والنزاعات الأهلية هناك.

وأسست الطبيبة المتطوّعة منظمة Joint Help for Kurdistan  وهي غير حكومية سويدية، ولا تقوم على أسس دينية، وتركزت أنشطتها الرئيسة للإيزيديات.

ولعبت الطبيبة دورًا كبيرًا في مساعدة النازحين من أهالي شنكال وكوباني، إثر هجوم تنظيم داعش على المدينتين في عام 2014.

وتقدّمت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، بالعزاء لأسرتها ومحبّيها، وقالت عبر تغريدة على موقع "تويتر": "فقدنا اليوم امرأة قوية إلى حدٍ بعيد، رمز حقيقي للكثيرين وللمرأة الحقيقية".

وأضافت: "نمام غفوري مؤسسة Joint Help for Kurdistan  التي قضت السنوات الخمس الأخيرة تساعد المرأة والاطفال الإيزيديين، ندعو لروحها أن يرقد بسلام، وتعازينا العميقة لأسرتها ومحبّيها".

وبدوره أعرب القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، عن حزنه بوفاتها، وقال عبر تغريدة أيضًا:

"تلقينا خبر رحيل الدكتورة، نمام غفوري، بحزنٍ عميق، لقد فقدنا شخصًا رائعًا وناشطة كبيرة كرّست حياتها لمساعدة الآخرين، وبشكلٍ خاص شعب كوباني والمجتمع الإيزيدي، ندعو لروحها أن ترقد بسلام".

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً