​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​" عناصر جيش الاحتلال التركي أضرموا النيران في الأراضي الزراعية"

أكد مواطنون في ريف تل تمر أن تركيا وداعش "وجهان لعملة واحدة" لا يختلفان عن بعضهما إلا بـ "اللباس"، وقالوا إن ما مارسه داعش سابقاً يمارسه اليوم الاحتلال التركي بحقهم.

يستمر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بإضرام النيران في حقول أهالي المناطق القريبة من المناطق المحتلة، وخصوصاً القريبة من قاعدتهم العسكرية الواقعة في قرية العامرية بالقرب من الطريق الدولي M4 في ناحية تل تمر، إلى جانب استهداف المدنيين وفرق الإطفاء التي تحاول إخماد النيران بالرصاص.

في هذا السياق يقول المواطن جاسم الحمد من قرية الأربعين التي احتلها الجيش التركي، "إن عناصر جيش الاحتلال التركي أضرموا النيران في الأراضي الزراعية القريبة من القاعدة العسكرية التي يتواجدون فيها في قرية العامرية، لتجتاح النيران القرى المحاذية لها".

وأكد الحمد أن جيش الاحتلال ومرتزقته يتعمدون إشعال النيران في أراضي المزارعين في القرى المحاذية للطريق الدولي، وقال "في حال انطفأت الحرائق، يعاود المرتزقة إضرامها كي تتوسع رقعتها".

ولفت الحمد أنهم لا يستطيعون إخماد النيران، لأن "جيش الاحتلال ومرتزقته يستهدفوننا بشكل مباشر وكذلك يستهدفون فرق الإطفاء".

من جانبه أشار محمود دعار، الإداري في فوج الإطفاء في ناحية تل تمر إلى أن جيش الاحتلال ومرتزقته هم من يضرمون النيران في المحاصيل الزراعية في قرى ناحيتي زركان وتل تمر.

وأوضح أن فرق الإطفاء لا تستطيع التدخل لإخماد النيران، بسبب تعرضها للاستهداف المباشر من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأكد دعار أن الحرائق التهمت مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية في المنطقة، بالإضافة إلى احتراق منازل المدنيين في قريتي "أم شعيفة، تل مناخ" في الريف الجنوبي لناحية زركان على طريق تل تمر ومنازل المدنيين في قريتي "القاسمية والريحانية" في الريف الشمالي الغربي لناحية تل تمر، وقرى "العامرية، ليلان، الأربعين، والطويلة" في الريف الجنوبي الغربي لناحية تل تمر بالقرب من الطريق الدولي.

مسلسل الجرائم التي تقوم بها دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها

جاسم الحمد الذي احتل الجيش التركي قريته (الأربعين) في ريف تل تمر وطردوه منها، تحدث عن جرائم دولة الاحتلال ومرتزقته قائلاً" منذ احتلالهم للمنطقة سلبوا أموالي وممتلكاتي وقاموا بتهجيري أنا وأطفالي".

وأكد أن دولة الاحتلال التركي ومرتزقته "إرهابيون" لأنهم "يمارسون الجرائم بحق المدنيين العزّل ويسرقون ممتلكاتهم ويحرقون مصدر رزقهم ويهجّرونهم قسراً من منازلهم".

وأوضح أن داعش ودولة الاحتلال ومرتزقتها "وجهان لعملة واحدة" يختلفون فقط باللباس، ولكن "انتهاكاتهم واحدة"، وأضاف "أيضاً عناصر داعش الإرهابي كانوا يضرمون النيران في الأراضي الزراعية كما يفعل الاحتلال التركي ومرتزقته اليوم".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً