​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​"عرض مهرجان ليلون السّينمائيّ في هذه الظّروف مقاومة بحدّ ذاتها"

أكّد عدد من الإداريّين في هيئة الثقافة والفنّ في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أنّ عرض مهرجان ليلون السينمائي الدوليّ رغم الظروف الصعبة التي يعانيها أهالي مقاطعة عفرين في مقاطعة الشهباء أثبت للعالم تمسّك مهجّري عفرين بثقافتهم وأرضهم.

وصل اليوم عدد من الإداريين في هيئة الثقافة والفن في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إلى مقاطعة الشهباء لمتابعة مهرجان ليلون السينمائي الدّوليّ الذي سيقام في المقاطعة.

وحول أهمية تنظيم هكذا مهرجان في إقليم عفرين، تحدّث عدد من الإداريين في هيئة الثقافة والفن لوكالة أنباء "هاوار" مؤكّدين بأنّ عرض مهرجان ليلون السينمائي الدولي في الأوقات الصعبة التي يعانيها أهالي عفرين تعبير عن المقاومة بحدّ ذاتها.

الرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عائشة رجب، قالت: "إنّ مقاطعة الشهباء هي أرض المقاومة والصمود، وإنّ مقاومة أهالي عفرين بوجه الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين على مدار 58 يوماً ومابعدها لا زالت مستمرّة حتّى هذه اللحظة في مقاطعة الشهباء".

وحول مجيئهم إلى مقاطعة الشهباء أكّدت عائشة رجب بأنّ مجيئهم إلى مقاطعة الشهباء في هذه الأوقات هي لمساندة مقاومة أهالي عفرين والوقوف بجانبهم.

مشيرةً بأنّ: "هيئة الثقافة والفنّ في إقليم عفرين قدّمت جهوداً كبيرة من خلال عرض مهرجانات رغم ظروف النزوح لكي تثبت للعالم تمسّك أهالي عفرين بثقافتهم وأرضهم، وأنّ مقاومتهم لم تنتهِ حتّى تحرير عفرين من الاحتلال التركيّ ومرتزقته".

ولفتت عائشة: "نرى بأنّ الاحتلال التركي ومرتزقته يسعون وبشتّى السبل، إلى محو ثقافة أهالي شمال وشرق سوريا من خلال الاستمرار في انتهاكاتهم بحقّ ثقافة سكان المنطقة".

واختتمت عائشة حديثها بالتأكيد بأنّهم سيظهرون للعالم أجمع ثقافة سكّان منطقة شمال وشرق سوريا، كما سيوصلون فكرة مهرجان ليلون السينمائي الدولي للعالم بأسره.

وبدوره قال نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في إقليم الفرات دجوار مشيد إنّه للمرّة الثانية يزور أهالي عفرين المحتلة في مقاطعة الشهباء.

مؤكّداً أنّ إصرار مهجّري عفرين البقاء في مقاطعة الشهباء استمرار لمقاومة عفرين.

ولفت مشيد بأنّ أهالي عفرين أثبتوا للعالم أنّ بقاءهم في مقاطعة الشهباء ضمان العودة إلى ديارهم وتحريرها من قوات الاحتلال والمرتزقة، مشيراً أنّه رغم ظروف النزوح في المخيمات ومعاناة الأهالي فإن عرض هذا المهرجان على مستوى دوليّ، محلّ تقدير واحترام وفخر.

ونوّه مشيد في ختام حديثه بأنّ مهرجان ليلون السينمائي ومن قبله مهرجان ميتان قد لفت أنظار العالم، وأثبت للعالم تمسّك أهالي عفرين بثقافتهم وأرضهم.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً