​​​​​​​​​​​​​​"المرأة الشابة" في منبج تعلن تضامنها مع موقف الإيزيديين الرافض للتدخلات الخارجية

أعلن اتحاد المرأة الشابة في منبج، في بيان، تضامنه مع أهالي شنكال الرافضين لكل الاتفاقات التي تستهدف إرادة الإيزيديين.

وقبل إلقاء البيان، اجتمعت عضوات اتحاد المرأة الشابة وعضوات في المؤسسات المدنية بمدينة منبج وهن يرفعن لافتات كتب عليها" بوحدة ومقاومة الشعوب سوف نقف ضد هذه الانتهاكات على شنكال وكل مناطق شمال وشرق سوريا" بالإضافة الى رفع أعلام اتحاد المرأة الشابة والشبيبة الثورية.

 ثم أُلقي البيان أمام الملعب السداسي في مدينة منبج، من قبل الإدارية في اتحاد المرأة الشابة سمر حزوري، وجاء فيه:

 بيان إلى الرأي العام:

"باسم اتحاد المرأة الشابة والشبيبة الثورية في منبج وريفها نقف هنا، ومن هذا المكان ندين ونستنكر حرب الظلم والتشرد التي تُفرض على شعب وأراضي شنكال، ومعاناتهم من تهجير وقتل من قبل المرتزقة (داعش) الذين لا يعرفون معنى الرحمة والإنسانية، فإن أهالي منطقة شنكال ما زالوا متأثرين بظلم المرتزقة".

وأضافت سمر حزوري " في الفترة السابقة لم يكن شعب شنكال في حالة استقرار بسبب الظروف التي جرت، واليوم، ها هو الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية المرتزقة الذين يهتفون بالأديان والإنسانية يعاودون تكرار المجازر التي ارتكبوها سابقًا، وخيانتهم لأهالي شنكال باتفاقية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والحكومة العراقية".

وتابعت سمر "نحن، اليوم، نقف صفًّا واحدًا ويدًا بيد ضد أي عدوان يمس أرضًا طاهرة روتها دماء الشهداء، ونقول لشهدائنا إننا سائرون على نهجكم حتى نحقق النصر والأمن والأمان لكافة الشعوب، وندين المجتمع الدولي عامةً على ما حدث من تدخلات تركية لمناطق شمال وشرق سوريا".

 ولفت البيان إلى الهجمات المستمرة على شمال وشرق سوريا منتقدًا الصمت الدولي" قبل عام، قصف الاحتلال التركي مناطق رأس العين وتل أبيض وهجّر الشعب واحتل هذه المناطق، اين موقفكم من هذه التدخلات التي جرت؟ واليوم يعيد الدمار والخراب إلى منطقة عين عيسى ومازالت هذه المناطق تقوم بالانتفاضات ضد هذا العدوان وأعماله على شعوب شمال وشرق سوريا".

واختتم البيان " إننا في اتحاد المرأة الشابة والشبيبة الثورية سنقف ضد هذه الجرائم والتدخلات الخارجية والإرهابية، و نعاهد أهالي شنكال ومناطق شمال وشرق سوريا بأننا سنردع هذا الاحتلال".

 (س ع/م)

ANHA


إقرأ أيضاً