​​​​​​​دعوات للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه معتقلي داعش

دعا مهيدي الدغيم، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه معتقلي مرتزقة داعش وإنشاء محكمة دولية لهم على أراضي شمال وشرق سوريا بأسرع وقت، وقال "لأنهم يعمدون إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة".

الإدارة الذاتية وبعد القضاء على داعش طالبت عشرات المرات بضرورة إنشاء محكمة دولية في مناطق شمال وشرق سوريا، أو محاكمة كل مرتزقة في البلد التي ينتمي إليه، إلا إن المطالبات لم تؤخذ بعين الاعتبار، ولم تقبل غالبية الدول أخذ مرتزقتها أو إنشاء محكمة لهم في الشمال السوري.

ونظراً لقلة الإمكانات المقدمة لقسد لحماية هذه السجون، يعمد المرتزقة إلى إحداث شغب وحالات عصيان داخل المعتقلات والسجون، بهدف زعزعة الاستقرار ومحاولات الهروب منها، ورغم الإمكانات القليلة تمكنت قسد إلى الآن من إفشال كافة المحاولات.

ومن أكثر السجون التي تجري فيها حالات العصيان هو سجن "الصناعة"، وحول هذا الموضوع وأهمية محاكمة المرتزقة، التقت وكالة أنباء "هاوار" مع الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي في ناحية الشدادي، مهيدي الدغيم.

الدغيم لفت، أنه ورغم قتال قسد نيابة عن العالم وتقديمها لآلاف الشهداء، واعتقال آلاف المرتزقة وتحمل مسؤوليتهم وحمايتهم من قبل قوات سوريا الديمقراطية في سجونها, لم تستجب أي دولة أو جهة دولية أو المجتمع الدولي لطلب قسد بإنشاء محكمة في مناطق الإدارة الذاتية لمحاكمة هؤلاء المرتزقة.

وشدد الدغيم، على وجوب إنشاء المحاكم بأسرع وقت لمحاسبة المرتزقة الإرهابيين وفقاً للقوانين والأعراف الدولية وبإشراف المجتمع الدولي.

ونوه الدغيم، أنه على الرغم من أن معاملتهم داخل السجون من قبل قوات سوريا معاملة إنسانية، ووفقاً للقوانين والأنظمة الدولية "عمدوا عدة مرات لإثارة الفوضى وحالة الاستعصاء داخل السجون بحجج واهية يخترعونها لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، مما يشكل عبئاً على قوات سوريا الديمقراطية، وعليه يجب إنشاء محكمة دولية لمحاكمتهم فيها".

يذكر أنه ألقت قوات سوريا الديمقراطية خلال معاركها مع مرتزقة داعش على مدار أكثر من 5 أعوام، القبض على الآلاف من عناصر مرتزقة داعش، وحدثت أكثر الاعتقالات وبالآلاف خلال المعركة الأخيرة في الباغوز آخر معاقل داعش في شمال وشرق سوريا.

ويقبع المرتزقة في عدة سجون منتشرة ضمن مناطق تديرها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وتحميها قوات سوريا الديمقراطية، ومن أخطر هذه المعتقلات، سجن "الصناعة" في حي غويران بمدينة الحسكة.

السجن الذي يقع في الجهة الجنوبية من المدينة يحوي أكثر من 5 آلاف مرتزق من أكثر من 60 دولة أجنبية، ويعدون من أخطر مقاتلي مرتزقة داعش.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً